عزل مدينتين في الصين لوقف أكبر تفشٍّ لـ«كورونا» خلال 6 أشهر

عامل في القطاع الصحي يجري فحص كوفيد-19 على طالبة في مدينة تشينغداو الصينية, 12 أكتوبر 2020. (أ ف ب)

عزلت السلطات الصينية مدينتين إلى جنوب العاصمة بكين، وقطعت الطرق البرية المؤدية إليهما مانعة ملايين المواطنين من مغادرتهما، في وقت تسعى لوقف أكبر تفشٍّ لجائحة «كوفيد-19» في ستة أشهر.

وتقول السلطات إنّها تمكنت حتى الآن من السيطرة على الوباء على نطاق واسع، منذ رصده للمرة الأولى في ووهان نهاية 2019. ونجحت في القضاء بسرعة على بؤر محدودة عن طريق إجراء فحوص جماعية وفرض تدابير إغلاق محلية وقيود على التنقل، حسب وكالة «فرانس برس».

لكن سلطات إقليم هيبي سجلت 127 إصابة جديدة بـ«كوفيد-19»، إضافة إلى 183 إصابة لم تظهر على أصحابها أعراض، في الأسبوع الماضي. والغالبية العظمى من الإصابات سُجلت في مدينة شيجياتشوانغ التي تعد عدة ملايين في إقليم هيبي الذي يصل إجمالي عدد سكان المناطق المحيطة به إلى 11 مليون نسمة. كما سجلت تسع حالات مؤكدة في مدينة شينغتاي البالغ عدد سكانها سبعة ملايين نسمة.

ومُنعت جميع السيارات والمواطنين من مغادرة المدينتين إلا في حال الضرورة القصوى، على ما أعلنت سلطات هيبي، الجمعة. وتعهد المسؤولون إجراء «مراقبة صارمة لحركة تنقل الناس والسيارات» مع وضع جميع المناطق السكنية تحت «إدارة مغلقة»، وهي عبارة يقصد بها الإغلاق. كما مُنع أهالي هيبي من دخول بكين أو مغادرة الإقليم إلا في حال الضرورة القصوى.

حالات «كورونا» مستوردة من الخارج
وقال رئيس مركز هيبي لمكافحة الأوبئة  لي كي، في مؤتمر صحفي الجمعة، إن «حالات التفشي مستوردة من الخارج، لكن خبراء الدولة والإقليم والبلدية يجرون تحقيقًا معمقًا لمعرفة المنشأ».

وكثيرا ما يحاول المسؤولون الصينيون ربط بؤر الإصابة المحلية الجديدة بسلالات من الفيروس تنتشر في الخارج، معتبرين أنها دخلت الصين من مسافرين عائدين وأغلفة أطعمة مستوردة ملوثة.

ويتصاعد القلق إزاء خطط سفر مئات ملايين الأشخاص لمناسبة السنة القمرية إذ يخشى من إلغاء الاحتفالات بسبب الفيروس. وبدأ المسؤولون في الإشارة إلى عطلة غير صاخبة، تستمر من 11 إلى 17 فبراير، دون احتمال إقامة مآدب وحفلات واحتفالات عامة.

- الصين تشدد قيود «كورونا» بعد رصد حالات في العاصمة

وقال كانغ سن من سلطة الزراعة والشؤون الريفية إن «الاحتفالات الجماعية والتجمعات والمعارض ممنوعة»، مضيفًا أنه «حتى الجنازات يجب أن تكون مقتضبة»، مؤكدًا ضرورة الحصول على موافقة مسبقة لجميع الفعاليات العامة.

تشديد الإجراءات على المدينتين
ويبدو أن تصريحاته التي نقلتها وسائل إعلام حكومية، موجهة إلى قرى في مناطق حول العاصمة، وليس المدينة نفسها. وتم تشديد الإجراءات في المدينتين الواقعتين في إقليم هيبي الجمعة.

وتم تعليق خدمة نقل الركاب لمسافات بعيدة في المدينتين، وأغلقت الطرق السريعة. وأظهرت مشاهد التلفزيون الرسمي «سي سي تي في»، المواطنين وهم يخضعون لفحوص الكشف عن الفيروس من جانب موظفي صحة بلباس واق، في مراكز محلية في شيجياتشوانغ مع طوابير انتظار طويلة أمام المراكز.

وانتشر عناصر فرق مكافحة الفيروس على الطرق السريعة المؤدية إلى المدينة، والتي أقيمت عليها حواجز كما أظهرت الصور التي نشرت الخميس. والجمعة، أفاد إقليم هيبي بتسجيل 33 إصابة جديدة مؤكدة بـ«كوفيد-19»، تضاف إلى 51 إصابة، الخميس، ما يرفع الحصيلة اليومية على مستوى البلاد إلى أعلى عدد في خمسة أشهر.

وحتى الآن تم فحص قرابة 6.7 مليون شخص في المدينتين، حسبما أعلن المسؤولون، الجمعة. وانتشرت صور لموظفين يقومون بتطعيم مواطنين بلقاح «سينوفارم» الصيني الذي حصل على موافقة حديثًا، والبالغة نسبة فعاليته 79%.

وفرضت إجراءات تأديبية على ثلاثة مسؤولين من منطقة غاوتشنغ أكثر المناطق المتضررة في المدينة، ومركز تفشي البؤرة الأخيرة، بسبب إهمال على ما يبدو في مكافحة الفيروس، وذلك في مؤشر على الضغط الذي تتعرض له السلطات المحلية للقضاء على الفيروس أينما ظهر.

المزيد من بوابة الوسط