روحاني: سنرد على اغتيال فخري زادة في الوقت المناسب

الرئيس الإيراني حسن روحاني. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، في أول تعليق له عقب اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده، الجمعة قرب طهران، أن «اغتيال فخري زاده لن يبقى دون رد، وسيكون ردنا على الجريمة في الوقت المناسب»، وفقًا لوكالة «رويترز».

ولفت الرئيس الإيراني إلى أن «اغتيال فخري زاده لن يعرقل مسار إيران في المجالات العلمية، بل سيؤدي إلى تشديد عزمها»، مشيرًا إلى أن«اغتيال محسن فخري زاده هو نتيجة عجز أعداء إيران في المنطقة وفشلهم في الملفات السياسية».

واعتبر روحاني:  «الإيرانيون أذكى من أن يقعوا في فخ مؤامرات إسرائيل الخبيثة التي تسعى لإثارة الفتنة وأن المخططات الإسرائيلية مكشوفة والكيان الصهيوني لن ينجح في تحقيق أهدافه».

اتهمت إيران إسرائيل بالوقوف خلف عملية اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده قرب طهران الجمعة، متوعدة بـ«انتقام قاسٍ» من المسؤولين عنها.

ويعد فخري زاده من أبرز العلماء الإيرانيين في مجاله، وكان يشغل منصب رئيس إدارة منظمة الأبحاث والإبداع في وزارة الدفاع، وفق «فرانس برس».

أدرجت وزارة الخارجية الأميركية اسمه على لائحة العقوبات العام 2008 على خلفية «نشاطات وعمليات ساهمت في تطوير برنامج إيران النووي»، وسبق لإسرائيل اتهامه بالوقوف خلف البرنامج النووي «العسكري» الذي تنفي إيران وجوده.

وحذر محللون ومسؤولون سابقون، من أن العملية التي تأتي قبل أسابيع من نقل السلطة في الولايات المتحدة، تهدد بزيادة التوتر في المنطقة، لا سيما بين طهران من جهة، وواشنطن وحليفتها تل أبيب.

وأعلنت وزارة الدفاع الإيرانية في بيان وفاة فخري زاده متأثرا بجروحه بعيد استهدافه من قبل «عناصر إرهابية»، موضحة أنه أصيب «بجروح خطرة» بعد استهداف سيارته من مهاجمين اشتبكوا بالرصاص مع مرافقيه، و«استشهد» في المستشفى رغم محاولات إنعاشه.

كلمات مفتاحية