واشنطن «قلقة للغاية» من تحركات تركيا في شرق المتوسط

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحفي في واشنطن، 15 يوليو 2020. (أ ف ب)

حضّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال زيارة لقبرص أمس السبت، تركيا على وقف الأنشطة التي تثير التوتّر في شرق البحر المتوسط، داعيًا جميع الأطراف إلى دعم السبل الدبلوماسية.

ونشرت تركيا التي تبحث عن احتياطات الغاز والنفط في مياه تطالب بها اليونان، العضو في حلف شمال الأطلسي، سفينة استكشافيّة الشهر الماضي مدعومة بفرقاطات عسكريّة. وردّت اليونان بإجراء تدريبات عسكريّة بحريّة، وفق وكالة «فرانس برس».

وقال بومبيو للصحفيين في نيقوسيا بعد اجتماع مع رئيس جمهوريّة قبرص نيكوس أناستاسيادس ووزير الخارجيّة نيكوس خريستودوليدس: «ما زلنا نشعر بقلق عميق إزاء عمليّات تركيا المستمرة» في شرق المتوسّط.

توترات عسكرية تضر حلف «الناتو»
وأضاف أن «التوترات العسكريّة المتزايدة لا تساعد أحدًا سوى الخصوم الذين يرغبون في رؤية الانقسام في وحدة» دول حلف شمال الأطلسي. وقال إنّ الشراكة الإقليميّة «ضروريّة للغاية لأمن الطاقة الدائم».

وشدّد بومبيو على أنّ «دول المنطقة بحاجة إلى حلّ الخلافات، بما في ذلك تلك المتعلّقة بالأمن وموارد الطاقة والقضايا البحريّة، دبلوماسيًّا وسلميًّا».

وأجرى بومبيو محادثات في قبرص، بعد زيارة للدوحة، حيث شارك في إطلاق المحادثات التي طال انتظارها بين الحكومة الأفغانيّة وحركة «طالبان».

وأكد الوزير الأميركي، الخميس الماضي، أن زيارته لقبرص تأتي استكمالاً لاتّصالات أجراها الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع نظيره التركي رجب طيّب إردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس. وقال: «نأمل بأن يكون هناك حوار حقيقي ونأمل في سحب العتاد العسكري».

ورحّب أناستاسيادس من جهته بـ«الموقف الحازم للولايات المتحدة بشأن إدانة عمليّات التنقيب التركيّة غير القانونيّة داخل المنطقة الاقتصاديّة الخالصة (القبرصيّة)».

اهتمام أميركي بشرق المتوسط
وقال إن زيارة بومبيو التي تأتي «في وقتٍ تحدث فيه تطورات حاسمة في شرق البحر المتوسّط بسبب الإجراءات غير القانونيّة لتركيا، وتُظهر اهتمام الولايات المتحدة الصادق بالحفاظ على الاستقرار في منطقتنا».

وأضاف أنّه يتعين إنهاء «الأنشطة غير القانونيّة لتركيا على الفور»، مشيرًا إلى أنّه أكد دعم قبرص لحل النزاعات في شرق البحر المتوسط عبر الحوار.

وجاء زيارة بومبيو لنيقوسيا بعدما أعلنت الولايات المتحدة أنّها رفعت جزئيًّا ولمدة عام واحد الحظر الذي تفرضه منذ أكثر من ثلاثين عامًا على بيع قبرص معدات عسكرية «غير قاتلة»، ما أثار غضب أنقرة.

ويدور خلاف بين تركيا واليونان وقبرص حول موارد النفط والغاز في شرق البحر المتوسط، ما يثير مخاوف من اندلاع نزاع أكثر حدة.