عقوبات أميركية على مسؤولين وشركات صينية بتهمة «عسكرة» البحر الجنوبي

صورة للعلمين الأميركي والصيني. (أ ف ب)

أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، عقوبات تستهدف شركات صينية و«مسؤولين من الحزب الشيوعي الصيني» تتهمهم بالمساهمة في «عسكرة» بحر الصين الجنوبي.

وتندرج هذه العقوبات ضمن السياسة الجديدة المعززة التي أعلن عنها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في منتصف يوليو لمواجهة مطالب الصين «غير القانونية» في بحر الصين الجنوبي، على خلفية تصعيد غير مسبوق للتوتر بين القوتين العظميين، وفق «فرانس برس».

وهدّد بومبيو في بيان بمواصلة «اتخاذ تدابير ما دامت الصين لم تكفّ عن استخدام القوة في بحر الصين الجنوبي». وقال «سنواصل دعم حلفائنا في مقاومتهم هذه الأنشطة التي تزعزع الاستقرار».

سحب التأشيرة الأميركية
ومن المقرر أن تبدأ وزارة الخارجية الأميركية اعتباراً من الأربعاء بسحب التأشيرة الأميركية من كل مواطن صيني يساهم في «جفاف على نطاق واسع وبناء وعسكرة» جزر صغيرة صناعية متنازع عليها وتُعتبر كمواقع متقدمة في بحر الصين الجنوبي.

وتستهدف أيضاً واشنطن الأشخاص الذين يشاركون في «استخدام الجمهورية الشعبية الصينية الإكراه ضد أشخاص من جنوب شرق آسيا لعرقلة وصولهم إلى موارد ما وراء البحار». وأوضح وزير الخارجية الأميركي أن هؤلاء الأشخاص وأفراد عائلاتهم «لن يتمكنوا بعد الآن من الدخول إلى الولايات المتحدة».

من جهة أخرى، أضافت وزارة التجارة الأميركية للأسباب نفسها 24 شركة حكومية صينية إلى لائحتها السوداء من بينها عدة فروع لشركة الاتصالات الصينية، التي تتهمها بمساعدة الجيش الصيني في عسكرة الجزر.

المزيد من بوابة الوسط