فيضانات أفغانستان تودي بحياة 100 شخص

قروي يزيل الوحول في شاريكار في ولاية بروان، 26 أغسطس 2020. (أ ف ب)

بدأت  فرق الإغاثة الأفغانية في البحث، الأربعاء، عن ناجين بعد الفيضانات المفاجئة الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي هطلت على مدينة شمال العاصمة وأودت بحياة 100 شخص على الأقل، كما أفاد مسؤولون.

ووفقا لوزارة إدارة الكوارث قتل 100 شخص وأصيب 100 بجروح، في حصيلة مرشحة للارتفاع في الساعات المقبلة، بحسب «فرانس برس».

فيضانات مفاجئة
وأكدت الناطقة باسم محافظ المنطقة وحيدة شاهكار: «عند قرابة الساعة 02.00 (21.30 ت غ الثلاثاء) ضربت فيضانات مفاجئة ناجمة عن أمطار غزيرة شاريكار»، وكانت أفادت في حصيلة سابقة عن 72 قتيلا وأكثر من 100 جريح.

وأعلن أحد وجهاء حي شاريكار الأكثر تضررا بالفيضانات صفي الله رجبي: «عندما أتت الفيضانات من الجبل جرفت معها كل المساكن». وقام الجنود بانتشال العشرات من تحت أنقاض المباني المهدمة في شاريكار عاصمة ولاية بروان، بعد أن هطلت عليها ليلا أمطار غزيرة، وأفاد مسؤولون وشهود عيان أن بين الضحايا عددا من الأطفال.

الوحول تغطي الطرقات
وانتشرت في المدينة حجارة سقطت من المباني المدمرة فيما طمرت الوحول الطرقات وانقلبت السيارات عليها. وأشار تميم عزيمي الناطق باسم وزارة إدارة الكوارث: «الأرقام التي جمعناها من المستشفيات تظهر أن 72 شخصا قضوا وأصيب أكثر من 100 بجروح».

وفي بعض الأحياء تجمع السكان للاطمئنان على أقارب لا يزالون تحت الأنقاض، ويسعى المسعفون لانتشالهم باستخدام آليات ثقيلة. ولجأ العديد من السكان إلى أسطح المنازل آخذين معهم مقتنياتهم الثمينة، في حين استمرت الأمطار في التساقط على المدينة.

إعانات عاجلة
وقالت حميدة البالغة السبعين من العمر: «كنت بمفردي عندما ضربت الفيضانات. تمسكت بالنافذة لمدة ساعتين إلى أن قدم الجيران لإنقاذي». وأضافت: «فقدت كل شيء. مجوهراتي وأموالي وكل ممتلكاتي». وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي سيارات وعربات تطفو على طول الشوارع المليئة بالمياه الموحلة.

وقال القصر الرئاسي في بيان إن الرئيس، أشرف غني، أمر بإرسال إعانات عاجلة إلى شاريكار. وضربت فيضانات أيضا ولايات أخرى منها ننغرهار وبنشير ووردك ولوغار وباكتيكا وكابيسا، لكن دون تسجيل ضحايا، كما أفادت وزارة إدارة الكوارث.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط