واشنطن تضاعف استثماراتها لتطوير لقاح ضد «كوفيد-19»

ضاعفت الولايات المتحدة استثماراتها المالية إلى نحو مليار دولار لدعم تطوير لقاح ضد «كوفيد-19» أنتجته شركة «موديرنا» الأميركية ويدخل الإثنين المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية.

وذكرت الشركة في بيان أن الحكومة الأميركية تعهدت تقديم مبلغ 472 مليون دولار يضاف إلى 483 مليونًا سبق أن أُعلنت. وبررت الشركة هذه الزيادة بقرارها «إجراء تجربة سريرية للمرحلة الثالثة أوسع» مما كان معلنًا، وفق «فرانس برس».

أجسام مضادة للفيروس
ولقاحها التجريبي الذي أنشأ أجسامًا مضادة للفيروس  لدى جميع المتطوعين وعددهم 45 في المرحلة الأولى من الاختبار قد يعاد اختباره اعتبارًا من الإثنين على 30 ألف شخص يتلقى نصفهم جرعة من 100 ميكروغرام، ويتلقى الآخرون دواءً وهميًّا.

وفي الأشهر الماضية أعلنت الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررًا بـ«كوفيد-19» في العالم مع أكثر من 146 ألف وفاة، فضلاً عن تسجيل زيادة كبيرة في عدد الحالات اليومية، استثمارات ضخمة بهدف تأمين مناعة للأميركيين منذ مطلع العام المقبل.

والأربعاء أعلن التحالف الألماني-الأميركي «بايوتيك-فايزر» أن الحكومة الأميركية ستصرف 1.95 مليار دولار لضمان 100 مليون جرعة من لقاحها الجديد.

المرحلة النهائية من التجارب السريرية
وفي وقت تتسابق مختبرات عدة في العالم على تطوير لقاح، تفوقت شركة «موديرنا» في هذا المجال عبر دخولها المرحلة النهائية من التجارب السريرية الحاسمة لمعرفة ما إذا كان فاعلًا وآمنًا. وتجري التجارب بالتعاون مع السلطات الصحية الأميركية على قول الشركة التي تؤكد أنها قادرة على تأمين 500 مليون جرعة سنويًّا وحتى مليار جرعة اعتبارًا من 2021.

وفي السادس من يوليو أعلنت شركة «سينوفاك» أن المرحلة الثالثة لتطوير اللقاح ستبدأ «هذا الشهر» بالتعاون مع البرازيلية «بوتنتان». وأظهرت مشاريع أخرى نتائج مشجعة، أحدها لقاح بريطاني طورته جامعة «أوكسفورد» بالتعاون مع مختبر «أسترازينيكا» وآخر صيني طوره باحثون من عدة هيئات منها المدرسة العسكرية للعلوم الطبية الممولة من مجموعة «كانسينو بيولوجيكس».

ويتم تطوير 200 لقاح منها 23 في مرحلة سريرية، أي تم اختبارها على الإنسان.

المزيد من بوابة الوسط