باكستان تواجه ارتفاع الإصابات بـ«كوفيد-19» رغم تراجع الوفيات

باكستانيون يجهزون مؤنًا تجهيزاً لعيد الأضحى، فيما تخشى الحكومة ارتفاع عدد الإصابات. (أ ف ب)

حذّر مسؤول صحي باكستاني، الأحد، من ارتفاع عدد الإصابات بـ«كوفيد-91» عقب عيد الأضحى، رغم تراجع عدد الوفيات بالفيروس في البلاد بنسبة 80%.

ووفق المعطيات الرسمية، سجلت باكستان معدل وفيات قياسيًّا في يونيو بلغ 150 وفاة يوميًّا. وأعلن السبت إحصاء 24 وفاة فقط في اليوم السابق، بحسب «فرانس برس».

وقال ظفر ميرزا، المستشار الصحي لرئيس الحكومة عمران خان، إن نحو ستة بالمئة ممن يتم فحصهم مصابون بالفيروس. وأضاف في تصريح للصحفيين أن «عدد الوفيات نتيجة فيروس كورونا المستجد تراجع 80% في باكستان».  

الانتشار الفعلي للوباء
وسجلت باكستان إجمالًا أكثر من 270 ألف إصابة بينها 5800 وفاة. لكن مراقبين حذروا من أن تلك الأرقام لا تعكس مدى الانتشار الفعلي للوباء في البلاد، بسبب تردد كثير من الناس في إجراء فحص وانخفاض العدد الإجمالي للفحوص.  

من جهته، قال فيصل سلطان الذي يشارك في وضع خطة الحكومة للتعامل مع الفيروس، الأحد، إنه جرى استعمال 23 ألف فحص فقط من إجمالي 50 ألفًا في آخر 24 ساعة. ولم تقدم الحكومة إجابة مباشرة عن الأسئلة حول سبب انخفاض عدد الفحوص. وتجاهل كثيرون إرشادات التباعد الاجتماعي وتجمعوا في المساجد والأسواق خلال عيد الفطر في مايو، ما ساهم لاحقًا في ارتفاع عدد الإصابات بـ«كوفيد-19».     

ودفع تزايد عدد الإصابات منظمة الصحة العالمية إلى الدعوة لفرض عمليات إغلاق في أنحاء باكستان. وقال ميرزا: «على الناس عدم الاحتشاد في أسواق المواشي قبل عيد الأضحى»، الذي يبدأ الجمعة في باكستان، وحثّهم على «شراء الأضاحي عبر الإنترنت لتجنب ارتفاع عدد الحالات». وشدد على أن «أي إهمال يمكن أن يفاقم الوضع».

كلمات مفتاحية