أميركا لن تمنح تأشيرة للطلاب الذين يتلقون دراستهم عبر الإنترنت

جامعة لوس أنجليس الرسمية في ولاية كاليفورنيا. (فرانس برس)

أعلنت شرطة الهجرة الأميركية، الجمعة، أن الطلاب الأجانب المتقدمين للحصول على تأشيرة دراسية لن يتمكنوا من دخول الولايات المتحدة إذا كانت حصصهم التعليمية تجرى فقط عبر الإنترنت، وهو ما قد يكون عليه الحال في العديد من الجامعات بسبب فيروس «كورونا المستجد».

وأعلنت إدارة دونالد ترامب، التي تتبع خطا متشددا ضد الهجرة غير الشرعية وعلقت منح العديد من التأشيرات في سياق جائحة «كوفيد-19»، في بداية يوليو، إلغاء تأشيرات الطلاب المسجّلين في مؤسّسات تعليمية قررت بسبب جائحة «كوفيد-19» إعطاء حصصها التعليمية كاملة عبر الإنترنت.

وتقدمت جامعتا «هارفرد» و«إم آي تي» تدعمهما مؤسسات تعليمية أخرى، بطعن في القرار الذي أثار الجدل، وتراجعت عنه الحكومة الجمهورية بعد ذلك، وأعلنت شرطة الهجرة الجمعة أن «الطلاب في وضع ما بعد 9 مارس، لن يتمكنوا من دخول الولايات المتحدة لمتابعة الدروس في مدرسة أميركية في بداية العام الدراسي، إذا اتبعت برنامجًا عبر الإنترنت بنسبة 100%».

وقبل تفشي الوباء، كان من المستحيل بالفعل الحصول على تأشيرة طالب لمن يتبع حصصا تعليمية عبر الإنترنت فقط، وبحسب معهد التعليم الدولي تخطّى عدد الطلاب الأجانب في العام الدراسي 2018-2019 في الولايات المتحدة المليون طالب.