كوريا الشمالية تقطع خطوط الاتصال مع جارتها الجنوبية

الأخت الصغرى للزعيم الكوري الشمالي كيم يو جونغ في فيتنام، 2 مارس 2020، (ا ف ب)

أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن بيونغ يانغ ستقطع اعتبارًا من ظهر اليوم الثلاثاء، خطوط التواصل السياسية والعسكرية مع كوريا الجنوبية «العدوة»، بعد تهديد الشمال مرارًا بقطع التواصل مع الجنوب إذا لم توقف سول إرسال ناشطين منشورات معادية عبر الحدود.

وقالت الوكالة إن بيونغ يانغ «ستقطع بالكامل وتغلق خط الارتباط بين السلطات الشمالية والجنوبية، الذي كان قائمًا عبر مكتب الارتباط بينهما»، كما ستقطع قنوات اتصال أخرى، وذلك «اعتبارًا من الساعة 12.00 ظهر اليوم الثلاثاء»، حسب وكالة «فرانس برس».

وكانت كوريا الشمالية هددت، الجمعة، بإغلاق مكتب الارتباط مع الجنوب إذا لم تمنع سول ناشطين من إرسال منشورات إلى الشمال مناهضة للنظام الشيوعي، كما هددت باتخاذ إجراءات أخرى «مؤلمة» بحق سيول.

أقرأ أيضًا: كوريا الشمالية تعتزم تعزيز قدراتها في مجال «الردع النووي»

وكان ذلك التحذير الثاني خلال يومين في أجواء من الفتور الشديد في العلاقات بعد الآمال التي أثارتها ثلاث قمم بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، والرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن في 2018.

تحذير أخت زعيم كوريا الشمالية
وصدر التحذير الأول الخميس في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية ووقعته الشقيقة الصغرى للزعيم الكوري الشمالي كيم يو جونغ.

وهددت كيم في بيانها بإغلاق مكتب الارتباط وإلغاء الاتفاق العسكري الذي وقع خلال زيارة مون إلى بيونغ يانغ في 2018 بهدف خفض التوتر على الحدود.

لكن معظم الاتفاقات التي وقعت خلال تلك القمة لم تنفذ وقد أجرت كوريا الشمالية مذاك عشرات التجارب العسكرية. وهددت بيونغ يانغ أيضًا بإلغاء عشرات المشاريع الاقتصادية بين البلدين، خصوصًا منطقة كايسونغ الصناعية وزيارات جبل كومغانغ.

المزيد من بوابة الوسط