زعيم حزب «الرابطة» اليميني في إيطاليا يأمل إجراء انتخابات برلمانية مبكرة

ماتيو سالفيني خلال فعالية سياسية في روما، 2 يونيو 2020 (فرانس برس)

يأمل زعيم حزب «الرابطة» اليميني في إيطاليا ماتيو سالفيني إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في الخريف للإطاحة بحكومة جوزيبي كونتي، التي يتهمها بـ «عدم وجود أفكار واضحة» ومعارضتها لحرية الشركات.

ومن المقرر أن يصوت الإيطاليون في الخريف، لم يتم تحديد الموعد بعد، في الانتخابات الإقليمية (لتعيين رؤساء عدة مناطق) وحسم موضوع تخفيض عدد البرلمانيين عبر الاستفتاء، وفق وكالة «فرانس برس».

وقال سالفيني في مقابلة نشرت، اليوم الإثنين، في جريدة «لا ستامبا» اليومية التابعة لمجموعة «فيات»: «دعونا نطلب من الناخبين التصويت (أيضًا) على حكومة تستمر خمس سنوات ولديها أفكار واضحة».

وأعلن الزعيم اليميني أن «على هذه الحكومة الإيديولوجية، التي تعارض حرية الشركات والمعتقد والمدارس والمستشفيات الخاصة، الرحيل».

«كورونا» يضر سالفيني
وتراجع سالفيني في استطلاعات الرأي منذ أن ضربت أزمة فيروس «كورونا المستجد» البلاد في بداية العام، مما حجب عن الأهمية موضوع الهجرة، الذي تقوم عليه معركة اليمين المتطرف الإيطالي.

وقال سالفيني: «لقد حاولنا التعاون مع هذه الحكومة. لقد غمرناها بالمقترحات والنتيجة كانت صفر. تم تعليق كل شيء منذ الخريف الماضي بسبب نزاعات داخل الأغلبية الحكومية».

ويُفترض أن تستمر الحكومة الحالية والثانية لكونتي، وهي تحالف بين حركة «خمس نجوم» مع الحزب الديمقراطي، لغاية 2023.

استئناف الحملة الانتخابية
لكن سالفيني، الذي شغل منصب وزير لمدة عام تقريبًا في حكومة كونتي الأولى، عندما كانت الرابطة حليفا للحركة، استأنف قيادته لحملة انتخابية جديدة على مستوى البلاد تهدف إلى إسقاط الحكومة والارتقاء بحزبه في استطلاعات الرأي.

وتراجعت نوايا التصويت لصالح الرابطة، التي قدرتها بعض استطلاعات الرأي في صيف العام 2019 بين 35 و36%، عشر نقاط لتستقر الآن بين 25 و26 %، مع احتفاظها بالمرتبة الأولى في إيطاليا أمام الحزب الديمقراطي الذي حصل على ما بين 20 و21%.

وتوجه سالفيني إلى كامبانيا (جنوب) الجمعة الماضي، ومن المتوقع أن يصل إلى ماركي وأبروتسو (وسط)اليوم الإثنين.

المزيد من بوابة الوسط