الأمم المتحدة: ملايين الأفارقة مهددون بفقر مدقع.. ويجب توفير دعم 200 مليار دولار للقارة

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في مقر المنظمة الدولية بنيويورك، مارس 2020 (فرانس برس)

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الأربعاء، من أن ملايين الأشخاص «يمكن أن يعانوا فقرًا مدقعًا» في أفريقيا بسبب وباء «كورونا المستجد»، داعيًا إلى «تضامن دولي» وتوفير أكثر من مئتي مليار دولار من الأسرة الدولية لدعم القارة.

وقال غوتيريس في بيان أُرفق بدراسة للأمم المتحدة تتضمن توصيات أيضًا حول القارة الأفريقية إن «الوباء يهدد التقدم الذي تحقق في أفريقيا، إذ أنه سيفاقم التفاوت القائم أساسًا ويزيد الجوع ونقص التغذية والهشاشة في مواجهة الأمراض»، حسب وكالة «فرانس برس».

وعبر عن ارتياحه لأن أفريقيا «تحركت بسرعة في مواجهة الوباء»، مشيرًا إلى أن عدد الإصابات المسجلة حتى الآن أقل من المتوقع. وقال إن الفيروس تسبب بوفاة أكثر من 2500 شخص في أفريقيا.

وتابع أن دول أفريقيا يجب أن تتمتع بالإمكانية نفسها للحصول بسرعة وعدالة وبسعر معقول على أي لقاح أو علاج قادم، «يجب اعتبارهما ملكيات عالمية عامة»، موضحًا أن الوباء ما زال في بدايته في أفريقيا، حيث يمكن أن تتكثف حالات الخلل بسرعة.

التضامن مطلوب مع القارة السمراء
وأضاف: لا بد من البرهنة على تضامن عالمي مع أفريقيا، اعتبارًا من اليوم ومن أجل النهوض مجددًا بشكل أفضل، ولابد من وضع حد للوباء في أفريقيا لإنهائه في جميع أنحاء العالم.

وفي توصياته يطلب غوتيريس «تعبئة دولية لتعزيز الأنظمة الصحية في أفريقيا والإبقاء على شبكات التمويل الغذائي وتجنب أزمة مالية».

وأوضح أنه يجب أيضًا دعم التعليم وحماية الوظائف والإبقاء على تمويل العائلات والشركات وحماية القارة من خسارة المداخيل وعائدات التصدير.

ورأى غوتيريس أنه لا بد أيضًا من تأمين أكثر من مئتي مليار دولار إضافية من دعم الأسرة الدولية لأفريقيا، مشددًا على ضرورة العمل على وضع إطار شامل للدين، بدءًا بتجميد عام لديون الدول غير القادرة على تسديد خدمتها.

المزيد من بوابة الوسط