بوتين يقر بـ«نقص» المعدات الطبية في روسيا لمواجهة «كورونا»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماع عبر الفيديو لبحث ازمة فيروس كورونا قرب موسكو، 13 أبريل 2020. (أ ف ب)

أقر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الإثنين، بوجود «نقص» في معدات الحماية للطواقم الطبية، معتبرًا أن روسيا لم تصل بعد إلى المستوى الأقصى للإصابات بوباء «كوفيد - 19».

وقال بوتين خلال مؤتمر بالفيديو نقله الكرملين عبر موقعه الإلكتروني: «يجب أن يحصل الأخصائيون (الطبيون) وزملاؤهم على العلاوات المنصوص عليها على خلفية ظروف عملهم الخاصة، كما يتعين تزويدهم معدات الحماية الشخصية»، وفق «فرانس برس».

وأضاف: «أدرك أن (هذه الموارد) ليست دائمًا كافية. يجب تاليًا بالتأكيد اتخاذ تدابير إضافية لسد مكامن النقص هذه»، من دون التطرق إلى حجم هذا النقص. وزادت قوى المعارضة بزعامة أليكسي نافالني في الأيام الماضية من منشوراتها على وسائل التواصل الاجتماعي تنديدًا بالنقص في المعدات المتوافرة لأفراد الطواقم الطبية.

مستشفيات موسكو تقترب من «حدودها القصوى» مع ارتفاع قياسي في إصابات «كورونا»

وتظهر أحدث حصيلة رسمية أن روسيا تضم 18 ألفًا و328 إصابة بفيروس «كورونا المستجد» مع 148 حالة وفاة، في ارتفاع بواقع 2558 إصابة خلال 24 ساعة، وهو رقم قياسي منذ ظهور الفيروس في البلاد. وأقر بوتين، الإثنين، بأن الوضع لا يتقدم «في الاتجاه الأفضل» في روسيا التي لم تصل برأيه أزمة وباء «كوفيد - 19» فيها إلى أوجها.

وأبدت نائبة رئيس الوزراء الروسي لشؤون الصحة، تاتيانا غوليكوفا، من ناحيتها قلقًا إزاء الازدياد الكبير في عدد الحالات في موسكو، بؤرة الوباء الرئيسية في البلاد، وفي المنطقة المحيطة بالعاصمة، حيث سُجل العدد الأكبر من الإصابات في الأيام الأخيرة. وقالت خلال مؤتمر بالفيديو: «نعتبر أن الأسبوع الطالع ومطلع الأسبوع المقبل هي الفترة التي ستشهد بلا شك تزايدًا في الإصابات في موسكو ومنطقتها».

وأطلقت موسكو التي أثقلت أزمة الوباء خدماتها الصحية، الإثنين نظامًا إلكترونيًّا يعزز تدابير الحجر المنزلي المفروضة على السكان.

المزيد من بوابة الوسط