«كارثة مميتة» في بريطانيا.. شحنة أجهزة لفحص «كورونا» تحمل الفيروس نفسه

 اكتشفت السلطات البريطانية أن معدات طبية أرسلت إلى البلاد لفحص المصابين بفيروس «كورونا»، ملوثة بالفيروس نفسه، بعدما أعلن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك الأسبوع الماضي، أن لندن طلبت 3.5 مليون جهاز اختبار للأجسام المضادة، من شركات عدة.

وذكرت جريدة «ديلي تليغراف» البريطانية، تم اكتشاف أن المكونات الرئيسية للأجهزة، التي تم طلبها من شركة طبية في لوكسمبورغ، كانت ملوثة بفيروس «كوفيد-19»، بحسب «سكاي نيوز» .

وقال تقرير الصحيفة إن شركة «يورو فينز» اللوكسمبورغية المصنعة للأجهزة، حذرت المختبرات في المملكة المتحدة من أن بعض من أجزاء الأجهزة قد تلوثت.

وقالت «يورو فينز» إن المشكلة يمكن حلها عن طريق «التنظيف المناسب»، لكنها اعترفت بأن الأمر سيؤدي إلى تأخير كبير.

وتواجه المملكة المتحدة ضغوطا متزايدة لاختبار المزيد من الأشخاص للتغلب على جائحة فيروس «كورونا».

وتقول الحكومة البريطانية إنها تمتلك القدرة حاليا على إجراء 11 ألف اختبار يوميا، بينما تهدف للوصول إلى 25 ألف اختبار يوميا بحلول منتصف أبريل.

ولم تكشف الجريدة إذا ما كانت الحكومة البريطانية ستحتفظ بشحنة الأجهزة «الملوثة»، أم ستعيدها إلى لوكسمبورغ.

وسجلت بريطانيا رسميا 22141 إصابة بفيروس «كورونا» المستجد، بينها 1408 وفيات، وفق الأرقام الصادرة الإثنين عن السلطات الصحية.

المزيد من بوابة الوسط