أول إصابة بـ«كورونا» بين صفوف القوات الأميركية في كوريا الجنوبية

جنود أميركيون ينزلون دبابات أبرامز أم1 في ميناء بريمرهافن بالولايات المتحدة، 21 فبراير 2020، (ا ف ب)

أعلنت القوات الأميركية المتمركزة في كوريا الجنوبية الأربعاء أنّ أحد عناصرها أصيب بفيروس كورونا المستجد، الوباء الذي يواصل تفشيه في هذا البلد.

وقالت قيادة القوات الأميركية في كوريا الجنوبية إنّ الجندي المصاب يبلغ من العمر 23 عاما، ويخدم في قاعدة كارول العسكرية الواقعة على بعد 30 كلم شمال مدينة دايغو، بؤرة الوباء في كوريا الجنوبية، وقد طُلب منه أن يفرض على نفسه حجرا صحيا في منزله الواقع خارج القاعدة العسكرية، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضافت أنها تجري حاليا «عملية تتبع للاحتكاك» الذي حصل بين هذا الجندي وسواه؛ لتبيان ما إذا كانت العدى قود انتقلت إلى عسكريين آخرين أم لا. وهذه أول إصابة تسجل في صفوف الجنود الأميركيين المتمركزين في كوريا الجنوبية للدفاع، والبالغ عددهم 28.500 جندي.

وأتى هذا الإعلان في وقت سجلت فيه كوريا الجنوبية 169 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد وحالة وفاة واحدة، مما يرفع الحصيلة الإجمالية للمصابين بالوباء في هذا البلد إلى نحو 1450.

اقرأ أيضا: أميركا تتوقع تفشي «كورونا» على أراضيها

وقال المركز الكوري للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في بيان إنّ إجمالي عدد المصابين بالوباء بلغ 1146 شخصاً، في حين ارتفع إلى 11 عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس بعدما توفي مريض واحد خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأضاف أن المريض الذي رفع حصيلة الوفيات في البلاد إلى 11 هو رجل ثلاثيني يتحدر من منغوليا، وقد أصبح أول أجنبي يتوفى في كوريا الجنوبية من جراء الفيروس. وبحسب وكالة يونهاب للأنباء فإن هذا الرجل كان في المستشفى ينتظر خضوعه لعملية زرع كبد.

المزيد من بوابة الوسط