ارتفاع حصيلة قتلى أعمال العنف في الهند إلى 17 شخصا

دورية لقوات الأمن في أحد أحياء العاصمة الهندية نيودلهي، 26 فبراير 2020، (ا ف ب)

ارتفعت حصيلة أعمال العنف بين هندوس ومسلمين في العاصمة الهندية نيودلهي إلى 17 قتيلا، حسبما ذكر مصدر طبي الأربعاء لوكالة «فرانس برس».

ومنذ الأحد، ينتشر أشخاص يحملون عصيا وحجارة وبعضهم مسدسات في مناطق شمال شرق العاصمة، تضم غالبية مسلمة وتبعد نحو عشرة كيلومترات عن وسط نيودلهي.

وقال المصدر الطبي إن المستشفى الرئيسي المحلي سجل وفاة أربعة أشخاص آخرين إلى جانب 13 قتيلا أعلن عنهم مساء الثلاثاء، كما جرح 150 شخصا بينهم نحو عشرة في حالة حرجة. وتحولت صدامات بين أنصار ومعارضين لقانون مثير للجدل حول الجنسية اعتبر تمييزيا حيال المسلمين، إلى مواجهات بين الهندوس والمسلمين.

وأوردت الصحف الهندية عددا من الحوادث التي هاجمت فيها مجموعات مسلحة من الهندوس أشخاصا مسلمين. وظهرت في لقطات في تسجيلات فيديو عصابات تهتف «يحيا الإله رام». وفي نهاية يوم اتسم بالعنف، تحدثت الشرطة المحلية عن أعمال عنف متقطعة في المنطقة نفسها.

اقرأ أيضا: 5 قتلى في اشتباكات بالهند خلال زيارة ترامب

وقال المسؤول في الشرطة في شرق نيودلهي، ألوك كومار، لـ«فرانس برس» «تلقينا اتصالات من أشخاص في حالة ذعر لكننا لم نتلق معلومات عن أعمال عنف باستثناء حي محدد». وذكر صحفي من «فرانس برس» مساء الثلاثاء أن العديد من العمال المهاجرين تخلوا عن منازلهم للعودة إلى القرى الآمنة التي أتوا منها.

وقال خياط كان في طريقه إلى قريته في ولاية أوتار براديش المجاورة لـ«فرانس برس»، «ليس هناك عمل (...) من الأفضل أن نرحل بدلا عن البقاء هنا. لماذا نموت هنا؟»، مضيفا أن «الناس يقتلون بعضهم البعض ويتم إطلاق الرصاص». وتزامنت أعمال العنف مع زيارة للرئيس الأميركي دونالد ترامب استغرقت يومين إلى الهند.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط