أكراد سورية يطالبون مجدداً بدعم دولي لمحاكمة مقاتلي تنظيم «داعش»

النائب البلجيكي جورج دالمان وإلى جانبه المسؤول في الإدارة الذاتية الكردية فنر كعيط خلال مؤتمر صحافي في مدينة القامشلي، 23 فبراير 2020. (أ ف ب)

جدّدت الإدارة الذاتية الكردية الأحد مطالبة المجتمع الدولي بتقديم الدعم القانوني لها من أجل محاكمة الآلاف من مقاتلي تنظيم «داعش»، وبينهم أجانب، المعتقلين لديها في شمال شرق سورية.

وبعد عام تقريباً من اعلانها القضاء على «خلافة» التنظيم في سورية، لا يزال نحو 12 ألفاً من مقاتلي التنظيم محتجزين لدى قوات سوريا الديموقراطية المؤلفة من فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن. وبين هؤلاء نحو ثلاثة آلاف مقاتل أجنبي يتحدرون من نحو خمسين دولة، عدا عن الآلاف من أفراد عائلاتهم الموجودين في المخيمات، وفق «فرانس برس».

وبعدما اصطدمت مناشدات الإدارة الذاتية للدول باستعادة رعاياها ومحاكمتهم لديها بالرفض، تسعى حالياً لانشاء محاكم بدعم دولي تمهيداً لمحاكمتهم في سورية.

وقال المسؤول في هيئة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية فنر كعيط «نحن بحاجة الى تعاون دولي، لأن القضية دولية»، مضيفاً «تلزمنا امكانيات كثيرة، سواء على الصعيد القانوني أو الفني أو صعد عدة أخرى» على غرار القضاة والخبراء والمتخصصين.

وأوضح أن عدداً من الدول «أبدى تجاوباً، لكن الموضوع القانوني طويل ويحتاج اجراءات طويلة وثمّة معوّقات نأمل أن نتغلّب عليها». وتعتزم بعض الدول التي لم يسمها تقديم الدعم المطلوب «بعد شهر أو شهرين»، مشدداً على أنّ «المهم هو أن نؤمّن محاكمة شفافة وعادلة لهؤلاء».

وجاءت تصريحات كعيط بعد استقباله في مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا النائب البلجيكي جورج دالمان وفيليب فانستينكيست الذي يترأس منظمة تدافع عن حقوق ضحايا الإرهاب. وقال دالمان للصحافيين إن اجراء المحاكمات في شمال شرق سورية مسألة «تستحق دراسة معمّقة لمعرفة كيف سيتمّ تطبيقها».

وأوضح النائب، الذي قال إنه في المعارضة حالياً ولا يمثّل حكومة بلاده، أنّه «حتى اللحظة لا توجد حلول أخرى حظيت بموافقة سواء من الدول الأوروبية أو من سلطات روجافا» في إشارة إلى الإدارة الذاتية، مؤكداً أنّ «ما يهمنا هو ضمان أمن المجتمع المحلي وضمان أمن أوروبا وتحقيق العدالة» عبر محاسبة «هؤلاء الإرهابيين».

ويوجد نحو 15 جهادياً بلجيكياً معتقلين لدى القوات الكردية، وفق دالمان، إضافة إلى قرابة 23 إمرأة و42 طفلاً. ويتواجد هؤلاء وفق السلطات البلجيكية في مخيمي الهول وروج في شمال شرق سورية. ويكرر الأكراد مطالبتهم الدول الغربية باستعادة النساء والأطفال من رعاياها، بينما يعمل عدد من الحكومات ببطء شديد. وغالباً ما تقتصر عمليات الترحيل على الأطفال الأيتام دون سواهم.

وقال وزير خارجية بلجيكا فيليب غوفان منتصف الشهر الحالي من نيويورك إن بلاده تعمل على إعادة الأطفال البلجيكيين بشكل جماعي من سورية، شرط موافقة أمهاتهن على ذلك.

كلمات مفتاحية