قمة «أصدقاء التماسك» تشدد على ضرورة التوصل لاتفاق حول موازنة الاتحاد الأوروبي

أكدت 15 دولة من جنوب ووسط وشرق أوروبا، شاركت السبت في قمة «أصدقاء التماسك» في مدينة باجة بالبرتغال، ضرورة التوصل سريعًا لاتفاق حول الموازنة الأوروبية المقبلة، ووقعت بلغاريا وجمهورية تشيكيا وقبرص وأستونيا واليونان والمجر وليتوانيا ولاتفيا ومالطا وبولندا والبرتغال ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا وإسبانيا البيان الختامي للقمة التي انعقدت غداة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الحكومة البرتغالي أنطونيو كوستا خلال مؤتمر صحفي عقب النقاشات: «من الملح التوصل لاتفاق حول الموازنة الأوروبية المقبلة، وقد أظهرت الدول الأعضاء المجتمعة اليوم رغبتها القوية في إبرام اتفاق نهائي يوم 20 فبراير»، مضيفًا: «يجب التأكيد أكثر من أي وقت مضى على تماسك الاتحاد الأوروبي الذي صار أكثر هشاشة بخروج المملكة المتحدة منه».  

وتأتي قمة «أصدقاء التماسك» قبل ثلاثة أسابيع من قمة استثنائية دعا إليها رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال لمحاولة إقرار موازنة الاتحاد الأوروبي للفترة الممتدة بين 2021 و2027، وتخشى الدول الـ17 التي اجتمعت في البرتغال أن يتضمن الاتفاق المقبل تخفيضات كبيرة في الموازنة، تفاقمها مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد.

ورغم حضورهما القمة، فضلت كرواتيا الحفاظ على حيادها لترؤسها حاليًا مجلس الاتحاد الأوروبي، ولم توقع إيطاليا البيان الختامي، ويجتمع «أصدقاء التماسك» للمرة الثالثة بعد قمة أولى عقدت في براتيسلافا نهاية العام 2018، وقمة ثانية عقدت ببراغ في نوفمبر الفائت.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط