رئيسة بوليفيا تعلن طرد سفيرة المكسيك ودبلوماسيين إسبانيين

أعلنت رئيسة بوليفيا بالوكالة جانين آنييز الإثنين طرد سفيرة المكسيك ودبلوماسيين إسبانيين، في تصعيد لخلاف دبلوماسي بسبب محاولة مفترضة لتهريب مسؤول حكومي سابق.

وقالت الرئيسة «قررت الحكومة الدستورية التي اترأسها اعتبار سفيرة المكسيك في بوليفيا ماريا تيريزا ميركادو والقائمة بالأعمال الاسبانية كريستينا بوريغويرو، والقنصل الاسباني الفارو فيرنانديز، أشخاصا غير مرغوب فيهم»، وفق «فرانس برس».

إسبانيا تشتبه في وقوع دبلوماسييها في «كمين» في بوليفيا

ويأتي القرار بعدما اتهمت بوليفيا موظفي السفارة الاسبانية بمحاولة الدخول خلسة وبشكل سري الى الممثلية الدبلوماسية المكسيكية في لاباز مع مجموعة من الرجال الملثمين لاخراج مساعد سابق للرئيس السابق ايفو موراليس مطلوب لدى السلطات، وهو ما نفته مدريد.

ويُتهم موراليس الذي استقال فينوفمبر بعد اسابيع من الاحتجاجات بسبب اعادة انتخابه المثيرة للجدل، بنشر الفتنة والإرهاب، ويعيش في منفاه في الأرجنتين. وأصبحت السفارة المكسيكية في لاباز محور خلاف دبلوماسي بعد لجوء نحو تسعة من وزراء موراليس السابقين اليها. وقالت إسبانيا والمكسيك إن الحادث وقع الجمعة عندما قامت بوريغويرو بزيارة قصيرة للسفيرة المكسيكية.

إلا أن مدريد أصدرت بيانا نفت فيه بشدة الاتهام. وقالت الخارجية الإسبانية «ترغب الوزارة في التوضيح ان القائمة بالاعمال كانت تقوم بزيارة مجاملة بحتة، وتنفي بشدة أن يكون هدفها هو تسهيل اخراج اشخاص مختبئين في المبنى».

المزيد من بوابة الوسط