كندا تدعو واشنطن إلى عدم إبرام أي اتفاق مع الصين

دعا رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، واشنطن إلى رفض أي اتفاق تجاري مع الصين، ما لم ينص على إطلاق  مواطنين كنديين تعتقلهما بكين التي حملت أوتاوا «المسؤولية الكاملة» لتدهور العلاقات بين البلدين.

وكانت الشرطة الصينية أوقفت الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ، ورجل الأعمال مايكل سبافور، الخبير في شؤون كوريا الشمالية في العاشر من ديسمبر 2018، وما زالا محتجزين حتى اليوم، وتعتبر أوتاوا أن توقيفهما هو إلى حد كبير إجراء انتقامي، بعد اعتقال مينف وينجو، المديرة المالية لمجموعة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات في فانكوفر قبل أيام على ذلك، بطلب من الولايات المتحدة. وقالت كندا إن توقيفهما «تعسفي».

وردا على سؤال عما إذا كان اتفاق تجاري بين واشنطن وبكين يمكن أن يسمح بحلحلة الوضع، قال ترودو لشبكة «تي في آ» التلفزيونية الناطقة بالفرنسية: «نأمل بذلك»، مضيفًا: «قلنا لهم إنه يجب ألا توقع الولايات المتحدة أي تفاهم نهائي وكامل مع الصين لا يحل مشكلة مينغ وانجو والكنديين».

وردا على سؤال في هذا الشأن، قال ناطق باسم وزارة الخارجية الصينية الجمعة إن «الوضع الصعب» الذي تشهده العلاقات الصينية الكندية «تتحمل مسؤوليته بالكامل» أوتاوا، مشيرا إلى أنه يجب على كندا أن «تفرج فورا عن مينغ وانجو وتسمح لها بالعودة إلى الصين بكل هدوء».

ولم يوضح الناطق ما إذا كانت واشنطن طلبت من بكين إطلاق الكنديين، لكنه رأى أنه على كندا «ألا تنقاد» لدول أخرى في ممارسة ضغوط على الصين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط