حزب رئيس الوزراء يخسر حكم أغنى ولاية هندية

خسر حزب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الثلاثاء، حكم ولاية ماهاراشترا، التي تضم العاصمة المالية بومباي، غرب البلاد، بعد انهيار ائتلاف حكومي قصير الأجل بها.

وفاز حزب الشعب الهندي (بهاراتيا جاناتا) القومي بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات الشهر الفائت، لكن ذلك لم يكن كافيا لتشكيل حكومة منفردا، وفق «فرانس برس».

ونجح الحزب في التوصل إلى اتفاق مع قيادي كبير في حزب المؤتمر الوطني، السبت، لكن الاتفاق انهار بعد أن رفض قادة حزب المؤتمر الاتفاق. واستقال النائب ديفيندرا فادنافيس كرئيس للحكومة، الثلاثاء، مبلغا الصحفيين أن حزبه لا يستطيع تشكيل حكومة.

ورغم أن حزب مودي حكم أغنى ولايات البلاد سابقا في ائتلاف حكومي مع حليفه الإقليمي اليميني حزب «شيف سينا»، فإن الائتلاف انهار بعد انتخابات أكتوبر بسبب خلاف حول تقاسم السلطة. ومن المتوقع أن يسعى حزب «شيف سينا» اليميني ومنافسه الأديولوجي حزب المؤتمر الوطني اليساري إلى تشكيل ائتلاف حكومي.

وقال دافال كولكارني، الذي ألف كتابا عن حزب «شيف سينا» إن «الحقيقة أن هذه الأحزاب التي لا يجمعها إلا القليل تجتمع معا فقط لإخراج بهاراتيا جاناتا من (حكم) الولاية... لهذا تداعيات خطيرة على مودي وحزبه».

وتشهد الهند تباطؤا اقتصاديا، وستشكل خسارة حكم ماهاراشترا، التي تعد عاصمتها بومباي مقرا لأقطاب قطاع الأعمال والبورصة وقطاع بوليوود السينمائي الجذاب، ضربة موجعة لمودي.

المزيد من بوابة الوسط