حرائق كاليفورنيا تتسع بسبب الرياح وإعلان الطوارئ

حرائق في هيلدسبورغ بكاليفورنيا، 26 أكتوبر 2019، (ا ف ب)

تسببت الرياح العاتية باتساع رقعة حرائق الغابات التي يشهدها شمال كاليفورنيا في ظل ظروف يتوقع أن تكون «غير مسبوقة»، وفق ما أعلنت السلطات الأحد، بينما صدرت أوامر بإجلاء عشرات الآلاف وسط انقطاع الكهرباء في الولاية، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ووضعت ولاية كاليفورنيا بأكملها في حالة طوارئ، الأحد، مع استمرار الحرائق. وأعلن حاكم الولاية، غافن نيوزوم، حالة الطوارئ بسبب «آثار» الرياح غير المسبوقة في المنطقة التي تشهد الحرائق. وقال الحاكم في بيان «نحن نستخدم كل الموارد المتاحة» في مواجهة الحرائق.

وزادت الرياح التي بلغت سرعتها 130 كلم في الساعة من اشتعال الحرائق؛ مما يشكل تهديدا لعشرات آلاف الأبنية، كما تسبب باحتراقها بشدة في أرض شديدة الانحدار شمال سان فرانسيسكو، وفق ما أفادت خدمة الأرصاد الوطنية. وفي وقت سابق الأحد، أصدر مكتب شرطة مقاطعة سونوما تحذيرا يأمر بإخلاء معظم أجزاء مدينة سانتا روزا التي تعد نحو 180 ألف نسمة.

وبحلول مساء السبت، دمر 77 مبنى بينها 31 بناء سكنيا جراء الحرائق بينما استدعي أكثر من 2800 إطفائي إلى المكان، بحسب الناطق باسم جهاز الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا جوناثان كوكس. وجاء في تغريدة لخدمة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية أن «هناك احتمالا بحدوث ظروف جوية غير مسبوقة تتسبب بالحرائق».

كأنه زلزال
وقالت تينا تافاريس (70 عاما) التي أجليت من منزلها في غيزرفيل لجريدة «سان فرانسيسكو كرونيكل»، «لا يمكنني تفسير الأمر. كأنك تتعرض لزلزال كبير. الأرض تنشق (...) وتنظر أنت إليها ولا تعرف ما الذي يمكنك القيام به».

وتعرضت شركة باسيفيك للغاز والكهرباء لانتقادات شديدة بعدما قطعت إمدادات الطاقة عن نحو 28 ألف مستهلك في مقاطعة سونوما هذا الأسبوع، لكن بعض خطوط نقل الطاقة عالية الجهد كانت لا تزال تعمل عندما اندلعت الحرائق.

واتهمت الشركة التي طلبت حمايتها من الإفلاس هذا العام بالتسبب بعدة حرائق أخرى في الولاية خلال السنوات الأخيرة. وندد حاكم كاليفورنيا بها الجمعة، قائلا إنها «حققت أرباحا على حساب أهالي كاليفورنيا لمدة طويلة». وأضاف أنه أمر «مثير للغضب بشكل لا يوصف» بأن تتعرض ولاية مثل كاليفورنيا لانقطاعات في الكهرباء، داعيا لمحاسبة الشركة.

المزيد من بوابة الوسط