مسيرة تطالب برحيل رئيسة بلدية روما بسبب الحالة المتردية للخدمات

محتجون يشاركون في مسيرة سلمية ضد رئيسة بلدية روما فيرجينيا راغي على ضفاف نهر التيبر، 26 أكتوبر 2019. (أ ف ب)

خرج مئات المتظاهرين، السبت، في مسيرة على نهر التيبر، لمطالبة رئيسة بلدية روما فيرجينيا راغي بالاستقالة على وقع الحالة المتردية للخدمات في العاصمة الإيطالية.

وقالت منظمة «توتي بير روما»، التي تعني بالإيطالية «الجميع من أجل روما»، قبل بدء التجمع إن «راغي تحول المدينة إلى مكان يهرب الناس منه بدلا من مدينة يمكن للناس العيش فيها بكرامة والعمل وبناء مستقبلهم. العالم بأسره يشفق علينا»، وفق «فرانس برس».

وجاءت المسيرة غداة قيام نقابات العمال في روما بإضراب عام، حيث كان العمال بمن فيهم سائقو الحافلات وجامعو القمامة يقفون ضد العمدة المنتمية لحركة خمس نجوم الحاكمة.

وتمتلئ شوارع المدينة بالحفر وتندلع حرائق باستمرار في الحافلات العامة. كما حذر مسؤولون من أن أزمة القمامة الدائمة تشكل خطرا على الصحة، حيث تعمل خدمات مكافحة الفئران ساعات إضافية مع تراكم صناديق القمامة قرب المواقع السياحية والمنازل والمدارس.

وباتت راغي أول رئيسة بلدية للعاصمة في العام 2016 مستفيدة من الغضب من فضائح الفساد، خصوصا تسلل عائلات الجريمة إلى نظام إدارة النفايات في المدينة. وفي أبريل الماضي دافعت عن نفسها ضد الاتهامات بأنها فشلت في تغيير الوضع في المدينة التاريخية، قائلة إن روما «تتعرض للهجوم» من رجال العصابات المصممين على عدم إزاحة قبضتهم من قطاع خدمي مربح.