تقارب كبير بين بايدن ووارن في استطلاعات انتخابات الديمقراطيين للرئاسة الأميركية

المرشحة إليزابيث وورن والمرشح جو بايدن خلال مناظرة للحزب الديموقراطي في هيوستن تكساس بتاريخ 12 سبتمبر 2019. (فرانس برس)

اقتربت نسبة التأييد للمرشحة للرئاسة الأميركية، إليزابيث وارن، للمرة الأولى، الثلاثاء، بشكل كبير من نسبة نائب الرئيس السابق، جو بايدن، في استطلاعات الرأي للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، وذلك بعد صيف شهد صعودا تدريجيا لعضوة مجلس الشيوخ الديمقراطية.

وبعدما كان في الطليعة بفارق كبير في أبريل، انخفضت نسبة تأييد جو بايدن، البالغ 76 عاما، حتى تساوت تقريبا مع نسبة تأييد وارن، البالغة 70 عاما، وفق استطلاعات الرأي التي أعدها موقع «ريل كلير بوليتيكس».

وسجلت وارن 26,6% في نوايا التصويت للدورة الأولى للانتخابات التمهيدية في الحزب الديمقراطي، مقابل 26,4% للمرشح الوسطي بايدن.

وتراكمت خلال الصيف الشكوك حيال بايدن، الذي كان نائبا للرئيس السابق، باراك أوباما، بسبب هفوات ارتكبها. وورد اسمه في قضية أوكرانيا التي استدعت تحقيقا بشأن بدء إجراءات عزل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

ونشر بايدن أخيرا قيمة تبرعات لحملته في الربع الثالث من العام بلغت 15,2 مليون دولار، أدنى بكثير من قيمة التبرعات لمنافسته التي بلغت 24,6 مليون دولار. أما المرشح بيرني ساندرز، الثالث باستطلاعات الرأي مع نسبة (14,6%)، فقد بلغت قيمة التبرعات لحملته خلال الفترة نفسها 25,3 مليون دولار.

وتعرض ساندرز السيناتور المستقل، البالغ 78 عاما، أخيرا لأزمة قلبية. وأعلن أمس، الثلاثاء، عند خروجه من موعد مع طبيب القلب: «أريد تغيير طبيعة حملتي قليلا، والتأكد من أن لدي القوة للقيام بما يتعين علي»، موضحا أن «ذلك يعني عقد اجتماعين بدل أربعة في اليوم».

وقد يشكل ذلك خبرا جيدا لإليزابيث وارن، التي تنتمي كما ساندرز إلى الجناح اليساري للحزب الديمقراطي، حيث يتواجه المرشحون الاثنا عشر الرئيسيون في 15 أكتوبر في رابع مناظرة للانتخابات التمهيدية الديمقراطية تعقد في ولاية أوهايو.

وأعلن الحزب الديمقراطي أمس، الثلاثاء، أن المناظرة الخامسة ستعقد في 20 نوفمبر في ولاية جورجيا.

المزيد من بوابة الوسط