تركيا تتوعد بشن عملية عسكرية في سورية «خلال أسابيع»

توعد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، السبت، بشن عملية في شمال شرق سورية «خلال أسابيع» في حال لم تسيطر القوات التركية على «المنطقة الآمنة» التي اتفقت أنقرة وواشنطن على إقامتها.

ويهدف الاتفاق المبرم الشهر الماضي بين واشنطن وأنقرة إلى إقامة المنطقة العازلة إلى ضبط التوتر بين تركيا والقوات الكردية المدعومة أميركيًّا المتواجدة في سورية على الحدود التركية، التي تعتبرها أنقرة جماعات إرهابية، و فق «فرانس برس».

وقال في كلمة في إسطنبول: «ليس لدينا الكثير من الوقت أو الصبر بخصوص المنطقة الآمنة. خلال أسابيع قليلة، إذا لم يبدأ جنودنا بالسيطرة بالفعل على هذه المنطقة، لن يكون أمامنا من خيار آخر سوى تنفيذ خطط عمليتنا». وكان إردوغان صرح سابقًا بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وعد بأن تكون المنطقة الآمنة بعرض 32 كلم.

وتعد الوحدات الكردية شريكًا رئيسيًّا للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن في قتال تنظيم «داعش»، إذ نجحت في دحر التنظيم في مناطق واسعة في شمال شرق سورية. إلا أن أنقرة تعتبرها «إرهابية» وامتدادًا لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردًا ضدها على أراضيها منذ عقود.

وتنفيذًا لبنود الاتفاق، أعلنت أنقرة، السبت، أن «مركز العمليات المشترك» التركي- الأميركي لتنسيق كيفية إقامة هذه المنطقة «باشر العمل بكامل طاقته».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط