واشنطن تستثني تكنولوجيا الطيران من العقوبات الروسية الجديدة

أعفت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تكنولوجيا سلامة الطيران واستكشاف الفضاء من العقوبات الجديدة التي فرضتها على روسيا، فيما يتعلق بواقعة تسميم جاسوس روسي سابق وابنته في بريطانيا.

وقالت الخارجية الأميركية إن المنتجات المتعلقة بهذا القطاع لن تخضع تلقائيًّا لحظر التصدير الذي أعلنه الرئيس ترامب هذا الأسبوع، وفق ما نقلت «الأسوشيتد برس».

ويعد الحظر جزءًا من حزمة عقوبات تم فرضها على روسيا بسبب عملية تسميم جرت في مارس العام 2018 لسيرغي سكريبال، ضابط المخابرات العسكرية الروسي السابق الذي تحول إلى عميل مزدوج لبريطانيا، وابنته يوليا. وعُـثر على الإثنين فاقدي الوعي على مقعد في متنزه بمدينة سالزبوري البريطانية بعد تعرضهما لهجوم بغاز الأعصاب «نوفيتشوك».

ونجا الجاسوس وابنته من الموت، لكن 3 أشخاص آخرين على الأقل أُصيبوا بالمرض، بينهم امرأة بريطانية، هي دون سترجيس، التي توفيت لاحقًا. ونفت روسيا أي علاقة لها بحادثة تسميم سكريبال، أو ارتكاب أي مخالفات في قضية الجاسوس.

وعبرت روسيا عن أسفها للعقوبات الأميركية الجديدة التي فرضتها واشنطن عليها، وردت وزارة الخارجية الروسية على العقوبات بالقول، إنها ستلحق الضرر بالعلاقات الثنائية بين البلدين.

المزيد من بوابة الوسط