عفو إيراني عن 691 سجيناً لم يشمل لبنانيًا متهمًا بالتجسس

منح المرشد الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي عفوًا خاصًا لـ691 سجينًا بمناسبة عيد الفطر، لكنه لم يشمل لبنانياً متهماً بالتجسس، بحسب ما أفاد مصدر رسمي الأحد.

وفي المجمل مُنح العفو أو تخفيض العقوبة لـ691 سجينًا بناء على قرار خامنئي بمناسبة عيد الفطر، بحسب ما أفادت وكالة «ميزان أونلاين» التابعة للسلطة القضائية في إيران.

وكانت وزارة الخارجية اللبنانية أعلنت في الرابع من يونيو، موافقة السلطات الإيرانية على تسليمها اللبناني نزار زكا الذي حُكم عليه في إيران في يوليو 2016 بالسجن لمدة عشر سنوات بتهمة «التجسس» لصالح الولايات المتحدة، وفق «فرانس برس».

إلا أن اسم زكا لم يرد على لائحة الأشخاص المعفى عنهم، بحسب ما قال الناطق باسم السلطة القضائية في إيران غلام حسين اسماعيلي. ونقلت وكالة «ميزان» عن اسماعيلي قوله إن «الرئيس اللبناني طلب في الرسائل التي وجهها إلى السلطات القضائية، الإفراج عن (زكا) بشروط».

وأضاف «هذا الالتماس يكمل مساره وإذا اتخذ الجهاز القضائي قراراً، سيعطي معلومات» بشأن هذه القضية. واعتُقل نزار زكا (51 عاماً)، المقيم في الولايات المتحدة، في /سبتمبر عام 2015 خلال زيارة لإيران. وقالت طهران حينذاك إن زكا تربطه «علاقات كثيرة وثيقة بالأوساط العسكرية والاستخباراتية الأميركية».

ونشر التلفزيون الرسمي الإيراني صورًا يظهر فيها رجلًا يرتدي بزة عسكرية مؤكدًا أنه زكا في قاعدة عسكرية. وفي سبتمبر العام 2017، أكد القضاء الإيراني في الاستئناف عقوبة السجن عشرة أعوام بحق زكا فضلًا عن مواطن أميركي ومواطنين إيرانيين أميركيين بتهمة «التعامل» مع الولايات المتحدة.

ولا توجد علاقات دبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة منذ 1980، وتدهورت العلاقات بين البلدين بعد تسلم الرئيس دونالد ترامب الرئاسة ثم إعلانه في العام 2018 الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرم العام 2015 وإعادة فرض سلسلة عقوبات اقتصادية على طهران.