وفد مكسيكي في واشنطن لإقناع ترامب بالعدول عن تهديده بفرض العقوبات

وزير الخارجية المكسيكي خلال مؤتمر صحفي في واشنطن في 3 يونيو 2019. (فرانس برس)

بذلت المكسيك، الثلاثاء، «مسعى جديدا لتجنّب عقوبات هدّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرضها، بعد دعوة الأخير للحكومة المكسيكية إلى وضع حد لما وصفه بـ«غزو المهاجرين لبلاده».

ويستعد وفد مكسيكي لإجراء محادثات في واشنطن لتجنّب كارثة اقتصادية عبر إقناع ترامب بالعدول عن تهديده بفرض رسوم جمركية عقابية نسبتها 5 بالمئة على كل البضائع الآتية من المكسيك اعتبارا من 10 يونيو.

وقبيل اجتماع الوفد المكسيكي مع الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايز قدّر وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إيبرارد نسبة نجاح المفاوضات في إيجاد مخرج للازمة بـ"80 بالمئة".

اقرأ أيضًا.. الرئيس المكسيكي: واشنطن مستعدة للتفاوض بشأن الرسوم الجمركية

لكن في حين كان إيبرارد يبدي أمله بالتوصل لاتفاق مع الجانب الأميركي، كان ترامب يصرّح للصحافيين في لندن بأن دخول الرسوم الجمركية حيّز التنفيذ هذا الأسبوع "أكثر ترجيحا" من عدمه.

وكان الرئيس الأميركي قد صعّد الأحد هجومه على المكسيك بسبب الهجرة، موجّها تحذيرا إلى المكسيك بضرورة وقف تدفّق المهاجرين غير المسجّلين إلى الولايات المتحدة عبر الحدود المكسيكية.

وواصل الرئيس الأميركي، الثلاثاء، هجومه وقال خلال زيارته لبريطانيا إن «على مكسيكو أن توقف غزو المهاجرين الساعين لدخول الولايات المتحدة».

من جهته أبدى الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، الثلاثاء، استعداده لإجراء محادثات مع ترامب «إذا اقتضت الضرورة لمحاولة إقناع الرئيس الأميركي بالعدول عن قراره فرض رسوم جمركية جديدة على البضائع المكسيكية».

وردا على سؤال عمّا إذا كان مستعدا للقاء ترامب لمحاولة التوصل لاتفاق يجنّب بلاده الرسوم الجمركية قال أوبرادور «إذا اقتضت الضرورة سنفعل ذلك»