المفاوضون الأميركيون يزورون الصين الأسبوع المقبل

أعلن البيت الأبيض أن المفاوضين الأميركيين يتوجهون إلى الصين الأسبوع المقبل لإجراء جولة جديدة من المحادثات الهادفة إلى إنهاء الحرب التجارية بين البلدين، قبل أن يزور الوفد الصيني بدوره واشنطن في مايو.

وقال البيان إنّ وزير الخزانة ستيفن منوتشين والممثل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر اللذين يقودان المفاوضات من جانب الولايات المتحدة، سيكونان في بكين لإجراء محادثات تبدأ في 30 أبريل.

ويتوجه نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي الذي يقود المفاوضات عن بلاده، إلى واشنطن في 8 مايو.

وأوضح البيان أنّ "مواضيع محادثات الأسبوع المقبل ستغطي الإشكالات التجارية، بما يشمل الملكية الفكرية والنقل القسري للتكنولوجيا والحواجز غير الجمركية والزراعة والخدمات" وأيضاً "التنفيذ".

وتتفاوض الولايات المتحدة والصين بشكل مكثّف منذ بداية يناير بغية التوصل إلى اتفاق تجاري واسع النطاق يسمح بإنهاء الحرب التجارية التي أطلقها الرئيس دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية لإجبار بكين على إنهاء ممارسات وُصِفت بغير النزيهة.

وتسعى إدارة ترامب لخفض العجز التجاري الهائل مع الصين والحد من الدعم الصيني لشركات الدولة.

وأشار المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية الخميس إلى بقاء الكثير من العمل لإنهائه، معترفاً في الوقت نفسه بتحقق مزيد من التقدّم.

ووفق صحيفة وول ستريت جورنال، فإنّ الولايات المتحدة والصين ترغبان في تنظيم مراسم توقيع الاتفاق النهائي نهاية مايو أو بداية يونيو.

وتتبادل الدولتان حتى الآن رسوماً جمركية على أكثر من 360 مليار دولار من المبادلات السنوية.