أستراليا تخفض العدد المقرر سنويًا لاستقبال المهاجرين

خفضت أستراليا، يوم الأربعاء، العدد السنوي الذي تستقبله من المهاجرين بنحو 15% ومنعت بعضًا ممن وصلوا حديثًا من الإقامة في مدنها الكبرى لمدة ثلاث سنوات، في محاولة لتخفيف الاختناق في المدن.

ويأمل رئيس الوزراء سكوت موريسون، الذي تتراجع شعبيته بشكل كبير في نتائج استطلاعات الرأي قبل الانتخابات الاتحادية في مايو، أن يأتي القرار بنتائج إيجابية وسط الإحباط الذي يشعر به الناخبون بسبب أسعار المنازل والاختناق الذي يرى البعض أنه نتيجة لنمو عدد السكان، وفق «رويترز».

وقال موريسون للصحفيين في العاصمة كانبيرا بعد أن أعلن خفض العدد السنوي للمهاجرين إلى 160 ألفًا اعتبارًا من الأول من يوليو، مقارنة مع 190 ألفًا من قبل: «هذه مشكلة فعلية أراد الأستراليون حلها. ويأتي تغيير السياسة في وقت تتدبر فيه أستراليا موقفها تجاه المهاجرين بعد واقعة إطلاق الرصاص على مسجدين في مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، مما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 50 قتيلاً.

وتم توجيه تهمة القتل يوم السبت إلى الأسترالي برينتون تارنت (28 عامًا)، المشتبه بكونه من المتطرفين المعتقدين بتميز العرق الأبيض، بعد أن أطلق النار على المسجدين أثناء صلاة الجمعة. وقال موريسون: «من أشد ما يحبطني أننا عندما نتعامل مع هذه القضايا المتعلقة بالسكان وبرامج الهجرة، كثيرًا ما يخطف أناس لهم وجهات نظر مغايرة هذه النقاشات؛ سعيًا لاستغلالها في قضايا أخرى. أرفض كل ذلك تمامًا».

المزيد من بوابة الوسط