السجن 10 سنوات لأردنيين خططا لتنفيذ عملية مسلحة وقتل جنود إسرائيليين

حكمت محكمة أمن الدولة الأردنية، الأربعاء، بالسجن عشرة أعوام مع الأشغال الشاقة على أردنييْن خططا لتنفيذ هجوم ضد جنود إسرائيليين على الحدود بين الأردن والضفة الغربية المحتلة.

ودانت المحكمة الأردنيين بـ«المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية» والتخطيط لقتل جنود إسرائيليين على حدود المملكة مع الضفة الغربية المحتلة بواسطة رشاش كلاشينكوف ومسدس، وفق «فرانس برس».

وتفيد لائحة الاتهام، التي اطلعت عليها «فرانس برس»، بأن الأردنييْن قررا تنفيذ «عملية عسكرية إرهابية» على جنود إسرائيليين، بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس؛ وبسبب «الانتهاكات» التي يتعرض لها الفلسطينيون من قبل الجيش الإسرائيلي، وفق «فرانس برس».

واعترف الشابان وهما من سكان مدينة مادبا (32 كلم جنوب عمان) وفي العشرين من العمر، بأنهما خططا لتنفيذ العملية المسلحة وبأنهما كانا يعتزمان في حال اعترضهما جنود أردنيون إطلاق النار عليهم. وتمكن حرس الحدود الأردني من توقيفهما قبل تنفيذ العملية في مايو الماضي.

وتفيد لائحة الاتهام بأن المتهم الأول (25 عامًا) «تولدت لديه فكرة تنفيذ عملية عسكرية إرهابية وتحديدًا على حدود المملكة من الجهة الغربية في منطقة نهر الأردن على أثر قرار الرئيس الأميركي نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وما يتعرض له الفلسطينيون من انتهاكات من قبل الجيش الإسرائيلي».

وتشير إلى أن «المتهم قرر تنفيذ عملية عسكرية واستهداف عناصر الجيش الأردني المرابطين على تلك الحدود وقتلهم والاستيلاء على أسلحتهم ومن ثم الدخول إلى الجانب الآخر (من الحدود) وتنفيذ عملية عسكرية لاستهداف الجنود الإسرائيليين».
وأوضحت أنه بعدما قرر تنفيذ العملية «عرض الفكرة على المتهم الثاني (28 عامًا)، الذي وافقه على الفكرة والاشتراك معه في تنفيذ العمليات».

وحسب اللائحة نفسها، بدأ المتهمان «بعدها معاينة المنطقة الحدودية من خلال الخرائط الموجودة على شبكة الإنترنت والبحث عن الأسلحة اللازمة لتنفيذ العملية، إلا أن إلقاء القبض عليهما حال دون ذلك».
ويرتبط الأردن وإسرائيل بمعاهدة سلام وقعاها العام 1994.