بيونغ يانغ: كيم وترامب اتفقا على مواصلة مشاوراتهما المثمرة حول نزع السلاح النووي

أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية صباح الجمعة غداة فشل القمة الثانية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي «كيم جونغ أون» في هانوي أنّ الرجلين اتّفقا على مواصلة «مشاوراتهما المثمرة حول نزع السلاح النووي».

وقالت الوكالة إن كيم وترامب «اتّفقا على مواصلة مشاوراتهما المثمرة حول إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي وتعزيز العلاقات الأميركية-الكورية الشمالية»، من دون أن تأتي على ذكر انتهاء القمّة من دون التوصّل إلى اتفاق.

ومن جهة اخرى أعلنت كوريا الشمالية أن واشنطن رفضت عرضا قدمته بيونغ يانغ للتخلص من مفاعلها النووي تحت إشراف خبراء أمريكان.

وأعلنت نائبة وزير خارجية كوريا الشمالية، «تسوي سونغ هي»، عقب مباحثات هانوي، أن بيونغ يانغ عرضت على واشنطن التخلص من المفاعل النووي في يون بيونغ بصفة دائمة وتحت إشراف خبراء أمريكيين لكنها لم تقبل العرض.

وقالت تسوي سونغ: «تقدمنا هذه المرة بمبادرة لم تحدث في التاريخ من قبل: التخلص من المفاعل النووي في يون بيونغ بصفة دائمة وتحت مراقبة الخبراء الأمريكيين، وكذلك ما يحتويه من يورانيوم وبلوتونيوم. لكن يبدو أن الجانب الأمريكي أضاع فرصة نادرة بعدم قبوله هذا الاقتراح».

وانتهت القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، التي عقدت في هانوي عاصمة فيتنام في 27-28 فبراير، دون توقيع الوثيقة المشتركة التي كان مخططا لها مسبقا، كما هو موضح سابقا في الجدول الزمني للبيت الأبيض.

وكان من المتوقع أن يتم التوقيع خلال «قمة هانوي» على اتفاقيات تهدف إلى نزع السلاح النووي وتعزيز السلام الإقليمي وتحسين العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ، إلا أن ترامب أشار إلى أن الطرفين فضلا تأجيل ذلك.