رئيس الاحتياطي الفدرالي يؤكد أنه لن يستقيل إذا طلب منه ترامب

كرر رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي «البنك المركزي» الجمعة تأكيد استقلالية هذه المؤسسة معلنا بدون تردد أنه لن يستقيل إذا طلب منه الرئيس دونالد ترامب ذلك.

وردا على سؤال لوكالة «فرانس برس» خلال مؤتمر في ولاية جورجيا عما اذا كان سيستقيل إذا طلب منه الرئيس ذلك، قال جيروم باول «كلا».

وتعرض باول في الآونة الاخيرة لحملة انتقادات من جانب ترامب في ضوء قرارات الاحتياطي رفع معدلات الفائدة.

وعلى غرار ترامب، يرى مستثمرون واقتصاديون أن الاحتياطي الفدرالي لا يلاحظ مؤشرات التباطؤ التي بدأت تظهر في الاقتصاد الأميركي.

لكن باول شدد على أن ليس للبنك المركزي سياسة معدة مسبقا، وأن مؤسسته ستتعامل سريعا وبليونة مع أي إشارة اقتصادية.

وأوضح أن أي اجتماع مع ترامب ليس مقررا في المرحلة الراهنة، ما يتنافى ومعلومات صحافية أفادت ان مستشاري ترامب يحاولون جمع الرجلين في محاولة لتهدئة التوتر.

وقال باول الذي عينه ترامب على رأس الاحتياطي الفدرالي «ليس لدي أي معلومة في هذا الصدد. لا شيء مقررا».

وبعدما رفع البنك المركزي في ديسمبر معدل الفوائد بربع نقطة، إعتبر ترامب أن ما حصل «خطأ» مضيفا أن «الاحتياطي الفدرالي هو المشكلة الوحيدة في اقتصادنا».

وذكر باول خلال المؤتمر بأن «لدى الاحتياطي الفدرالي ثقافة متينة جدا للتحرك بعيدا من السياسة، ونحن نلتزم تحقيق الاهداف التي حددها القانون بعيدا تماما من السياسة واستنادا الى أفضل تقديرات لدينا هذا ما سنقوم به دائما».

وأضاف أن هذه المبادىء «راسخة تماما لدى كل شخص يعمل في الاحتياطي الفدرالي، وأريد أن يعلم الرأي العام ذلك».

المزيد من بوابة الوسط