المارشال رومل يثير الجدل في ألمانيا بعد أكثر من 70 سنة على وفاته

أثار وزير الدولة الألماني للدفاع بيتر توبر جدلاً بعد كتابته تغريدة في ذكرى وفاة المارشال إروين رومل أحد أبرز المخططين العسكريين لدى النظام النازي.

وكتب توبر، وهو من حزب الاتحاد المسيحي الديموقراطي «قبل 74 عاماً في مثل هذا اليوم، توفي إروين رومل الذي أرغمه النازيون على الانتحار».

قاد رومل الذي يعد من أفضل القادة العسكريين الألمان ابان الحرب العالمية الثانية القوات الألمانية في شمال إفريقيا قبل أن يتولى قيادة القوات في فرنسا خلال إنزال 1944.

أرغم رومل على الانتحار في 14 اكتوبر 1944 وهو في الثانية والخمسين بعد شكوك حول صلته بضباط تآمروا على أدولف هتلر.

أثارت تغريدة توبر انتقادات من كثيرين في ألمانيا حيث يستمر النقاش بشأن موقف رومل من الحرب.

وكتبت النائبة بترا بـ«رومل كان ضالعاً في جرائم حرب مثل كثيرين غيره».

وكتب فريتز فلجنترو النائب الاشتراكي الديموقراطي في صحيفة بيلد الواسعة الانتشار أن «ظروف وفاته لا تجعله مقاوماً. بالنسبة لي، هو لا يمثل الجيش الألماني».

وعبر النائب عن الخضر توبياس لندنر عن الموقف نفسه محذراً من «مكر ثعلب الصحراء» وهو اللقب الذي عرف به رومل.

ورد توبر عبر صحيفة «بيلد» دفاعاً عن نفسه قائلاً إن رومل "أهمل مراراً الأوامر بارتكاب جرائم «وبأنه كان على علاقة بالمقاومة ضد هتلر».

وكانت وزيرة الدفاع أورسولا فون در ليين المقربة من ميركل قالت قبل سنة أنها تريد إعادة تسمية نحو عشرين ثكنة لا تزال أسماؤها على صلة بالرايخ الثالث مثل تلك التي تحمل اسم الجنرال إروين رومل.

كلمات مفتاحية