«واشنطن بوست»: ترامب رفض نشر بيان أعده مساعدوه يشيد بماكين

الرئيس الأميركي دونالد ترامب والسناتور الراحل جون ماكين. (فرانس برس)

رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب نشر بيان أعده مساعدوه يشيد بالسناتور الراحل جون ماكين، بحسب صحيفة «واشنطن بوست»، ما يظهر الضغينة التي كان يكنها الرئيس للسناتور الراحل وبطل الحرب السابق.

وفيما توالت التعازي التي تشيد بتاريخ وحياة السناتور الجمهوري، اكتفى ترامب بكتابة تغريدة مقتضبة على تويتر السبت أعرب فيها عن «أعمق المشاعر والاحترام» لعائلة الراحل دون أن يقول كلمة عن ماكين، بحسب «فرانس برس».

وأثار عدم صدور بيان عن البيت الأبيض استغرابًا كبيراً وخاصة بعد أن أصدر نائب الرئيس مايك بنس ومعظم أعضاء الحكومة والمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز وجميع الرؤساء السابقين بيانات تعزية. ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن مساعدين حاليين وسابقين للرئيس ترامب قولهم إن ساندرز ورئيس مكتب الرئيس جون كيلي وغيره من كبار المسؤولين نصحوا بإصدار بيان يصف ماكين بـ«البطل».

وتم إعداد التصريح وأعطي لترامب للموافقة عليه، ولكن وطبقًا للصحيفة فقد قال الرئيس لمساعديه إنه يفضل كتابة تغريدة بدلاً من ذلك. وكان ماكين أحد أشد منتقدي ترامب، وأعرب قبل وفاته عن رغبته في ألا يشارك ترامب في جنازته. وتعود جذور العداوة بين الرجلين إلى الوقت الذي أعلن فيه ترامب ترشحه للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة في يونيو 2015، وأشار إلى أن العديد من المهاجرين المكسيكيين مجرمون «ومغتصبون».

ودانه ماكين لاستخدامه لغة قال إنها «ستحفز المجانين» بينما قال ترامب إن ماكين «غبي» تمكن بصعوبة التخرج من الأكاديمية البحرية. وهاجم خدمة ماكين في الجيش الذي أسر خلالها في الحرب في فيتنام، وقال «أفضل الأشخاص الذين لم يتم القبض عليهم».

ومع تراجع صحة ماكين الذي أصيب بورم في الدماغ، فقد فوت بعض الفرص لمهاجمة الرئيس. وكان ماكين واحدًا من ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الذي يصوت ضد ويهزم جهود ترامب لإلغاء قانون الرعاية الصحية الذي يحمل اسم الرئيس السابق باراك أوباما. وعقب وفاة ماكين، أشاد معجبوه بإصراره على الخطاب النزيه والمتحضر، مقارنة مع خطاب ترامب ومهاجمته خصومه السياسيين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط