الـ«ناتو» يحقق في ظروف مقتل تسعة شرطيين أفغان في غارة أميركية

عناصر من الشرطة الأفغانية. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت قوة الحلف الأطلسي في أفغانستان الثلاثاء أنها تحقق في تقارير عن مقتل تسعة شرطيين أفغان في غارة جوية أميركية خلال مواجهات عنيفة مع طالبان في شرق أفغانستان.

وأكد مسؤولون أفغان حصيلة القتلى، وأعلن الناطق باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي مقتل تسعة شرطيين وجرح 14 جراء قصف جوي في منطقة أزرا في ولاية لوغار، بحسب «فرانس برس».

وقال رحيمي إن الشرطة التي كانت تخوض معركة مع المتمردين استمرت ليلًا لساعات «طلبت دعماً جوياً لكن القوات الأجنبية قصفت للأسف مواقعها عن طريق الخطأ». وتابع الناطق أن طالبان تكبدت بدورها خسائر كبيرة. وقال رئيس مجلس ولاية لوغار حامد الله حامد إن «قوات أجنبية» قصفت عن طريق الخطأ حاجزين للشرطة ما أدى إلى مقتل «نحو 15 شرطياً».

وأكدت قوة «الدعم الحازم»، وهي مهمة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، أن الغارة الجوية شنتها القوات الأميركية «للدفاع عن القوات الأفغانية» في منطقة أزرا من دون الإشارة إلى سقوط ضحايا. وقال الناطق باسم القوة اللفتنانت كولونيل مارتن أودونل لفرانس برس «نجري تحقيقاً موسعًا في هذه المسألة».

والقوات الأميركية هي الجهة الدولية الوحيدة التي تشن غارات جوية في أفغانستان، إلى جانب القوات الأفغانية التي تشن غارات محدودة. وينتشر في أفغانستان نحو 14 ألف جندي أميركي يشكلون القسم الأكبر من قوة حلف شمال الأطلسي الهادفة لدعم القوات الأفغانية وتدريبها. ويشارك قسم من القوات الأميركية في عمليات مكافحة الإرهاب، بخاصة ضد تنظيم «داعش».

المزيد من بوابة الوسط