وزير الداخلية الألماني «غير راضٍ» عن اتفاق ميركل بشأن الهجرة

وزير الداخلية الالماني هورست سيهوفر في مستهل اجتماع لحزبه البافاري بميونخ. (فرانس برس)

أعرب وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر، عن عدم رضاه عن الاتفاق الذي توصلت إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع الاتحاد الأوروبي للحد من الهجرة، بحسب ما ذكرت مصادر في حزبه المسيحي الاجتماعي، في مؤشر إلى احتمال فشل ميركل في نزع فتيل التوترات داخل ائتلافها الحكومي المحافظ.

وقالت المصادر إن سيهوفر قال لأحد قادة الحزب في ميونيخ إنه أجرى مع ميركل السبت «حديثًا، ولكن دون جدوى» حول خطته لإعادة طالبي اللجوء المسجلين في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، وفق «فرانس برس».

وتخوض ميركل معركة من أجل مستقبلها السياسي مع المتمردين في حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي الذي ضغط عليها لأسابيع للحد من الهجرة خشية تأثير حزب البديل الألماني المعادي للهجرة والإسلام. ورفضت المستشارة خطة سيهوفر القاضية بقيام ألمانيا، وبشكل آحادي، بإعادة طالبي اللجوء المسجلين عند الحدود، مفضلة التعاون مع الدول المجاورة لألمانيا.

وبفضل جهودها وافق قادة الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي على سلسلة من الإجراءات للحد من الهجرة إلى دول الاتحاد. وقالت ميركل إنها توصلت إلى اتفاق مع 16 بلدًا لاستعادة طالبي اللجوء المسجلين فيها، رغم أن دولاً في وسط أوروبا، بينها بولندا والمجر وجمهورية تشيكيا وسلوفاكيا، رفضت مثل هذا الاتفاق.

وفي حال رفض سيهوفر خطة ميركل وإصداره أمرًا لشرطة الحدود بالبدء بإعادة طالبي اللجوء المسجلين في دول أخرى، ستضطر ميركل إلى إقالته، ما يزعزع معسكرها المحافظ ويفقد إئتلافها الحاكم أغلبيته في البرلمان.

المزيد من بوابة الوسط