بدء المهمة الفرنسية في إسبانيا لمقابلة طالبي اللجوء من «أكواريوس»

صورة وزعتها منظمة "أطباء بلا حدود" في 15 يونيو 2018 تظهر مهاجرين على متن سفينة أكواريوس في البحر المتوسط . (فرانس برس)

بدأت البعثة الفرنسية التي أرسلت إلى إسبانيا لمقابلة المهاجرين على متن السفينة أكواريوس الراغبين في طلب اللجوء إلى فرنسا، عملها الأربعاء، على ما أفاد المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين والبدون.

وقال المدير العام للمكتب باسكال بريس بعدما زار مرفأ بلنسية الإسباني الإثنين لتنظيم المهمة «باشرنا اليوم المقابلات في المكان»، بحسب «فرانس برس».

وعرضت فرنسا الأسبوع الماضي مقابلة المهاجرين المؤهلين للحصول على وضع اللاجئين ويودون القدوم إلى فرنسا، من أصل 630 شخصًا وصلوا الأحد إلى إسبانيا بعدما تاهوا أسبوعاً كاملاً في البحر المتوسط.

وأعلنت الحكومة الإسبانية الإثنين أن «نصف المهاجرين تقريباً أبدوا رغبتهم في طلب اللجوء في فرنسا». وقال بريس إن البعثة التي «ستزداد تدريجيًا لتصل إلى عشرة ضباط حماية» ستستمع إلى كل من هؤلاء الأشخاص خلال مقابلات، مشيراً إلى أن «الهدف هو إتمام المقابلات خلال عشرة أيام».

ويتم النظر بعد ذلك في كل من الملفات على حدة وسيكون بوسع الأشخاص الذين تقبل طلباتهم القدوم إلى فرنسا حيث يمنحون على وجه السرعة وثائق إقامة. والمهاجرون على متن أكواريوس يحملون 26 جنسية ومعظمهم أفارقة وخصوصًا من السودان وجنوب السودان ونيجيريا وإريتريا بحسب الحكومة الإسبانية.

المزيد من بوابة الوسط