ميلانيا ترامب تظهر علناً بعد غياب لأسابيع أثار تساؤلات عديدة

ميلانيا ترامب. (فرانس برس)

ظهرت السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترامب علناً الأربعاء بعد غياب لأسابيع عدة أثار تساؤلات أزعجت الرئيس دونالد ترامب.

والسيدة الأميركية الأولى التي زارت مع زوجها مقر الوكالة الفيدرالية للأوضاع الطارئة ، لم تظهر علناً منذ دخولها المستشفى لخمسة أيام في منتصف مايو للعلاج مما وصفه البيت الأبيض «مشكلة كُلى»، بحسب «فرانس برس».

وبعدما ندد بالشائعات التي أحاطت بوضع ميلانيا ترامب، هاجم ترامب مرة جديدة وسائل الإعلام. وكتب الرئيس الاميركي في تغريدة «أن وسائل الاعلام التي تعمد إلى الأخبار المضللة كانت ظالمة وقاسية بحق زوجتي والسيدة الأولى الرائعة ميلانيا».

وأضاف «خلال فترة تعافيها بعد العملية، قالوا إنها كانت مشرفة على الموت أو خضعت لعملية تجميل وإنها تركت البيت الأبيض (وتركتني) إلى نيويورك أو فيرجينيا، أو أنها قد تكون وقعت ضحية علاج خاطىء. كل هذه الأخبار خاطئة، إنها في وضع جيد جدا!».

وتابع في تغريدة أخرى أن «أربعة صحافيين رأوا ميلانيا في البيت الأبيض الأسبوع الماضي وهي تسير فرحة متوجهة إلى اجتماع»، وأضاف «لم يأتوا على ذكر ذلك لأنه لا يصب في إطار روايتهم القائلة إنها تعيش في قسم آخر من العالم أو إنها مريضة جدا أو أمور أخرى».

ورأى صحافيان السيدة الأميركية الأولى في 30 مايو وقالا إنها بدت في وضع جيد. وميلانيا ترامب الزوجة الثالثة لدونالد ترامب وعارضة الأزياء السابقة البالغة من العمر 48 عاما، لن ترافق زوجها إلى قمة مجموعة السبع المرتقبة في كندا في نهاية الأسبوع ولا إلى القمة التاريخية المرتقبة بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم كونغ اون في 12 يونيو في سنغافورة.

المزيد من بوابة الوسط