ليبرمان يتوعد بتدمير بطاريات الصواريخ «إس-300» في سورية

بطاريات صواريخ إس -300 الروسية. (أرشيفية: الإنترنت)

هدد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الثلاثاء، بقصف وتدمير منظومة الدفاع الجوي الروسية الصنع المتطورة من نوع «إس-300»، التي تزمع روسيا تزويد الجيش السوري بها، في حال اُستُخدمت ضد الطيران الحربي الإسرائيلي.

وقال ليبرمان في حديث إلى موقع «واينت» لجريدة «يديعوت أحرونوت» في شريط فيديو تعليقًا على عزم روسيا على تزويد القوات السورية بمنظومات «إس-300» المضادة للطيران: «من المهم بالنسبة لنا أن لا تستخدم الأسلحة الدفاعية التي يسلمها الروس إلى سورية ضدنا، وإذا أطلقوا النيران على طائراتنا فسندمرهم»، بحسب «فرانس برس».

وجاء كلام ليبرمان في أعقاب قيام جريدة «كومرسانت» الروسية المعروفة بجديتها، بنقل كلام عن مصادر عسكرية ودبلوماسية روسية مفاده «إذا هاجمت إسرائيل منظومات الدفاع «إس-300» فستكون النتائج كارثية على جميع الأطراف».

وبحسب جريدة «كومرسانت» فإن بطاريات الصواريخ هذه ستسلم إلى القوات السورية مجانًا وقريبًا جدًّا. وهذه الأنظمة الروسية الصنع قادرة على اعتراض طائرات أو صواريخ، ما قد يعقد توجيه ضربات جوية في الأراضي السورية .

وأكدت الجريدة الروسية أن الصواريخ من نوع «إس-300» موجودة حاليًّا في قاعدة طرطوس، في حين أن صواريخ «إس-400» الأكثر تطورًا موجودة في قاعدة حميميم.

وأضاف ليبرمان قائلاً: «نحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية لسورية، لكننا لن نسمح لإيران بأن تستخدم أنظمة أسلحة متطورة تستهدف إسرائيل، وإذا استهدفنا بإطلاق نار فسنرد، ولا نبالي إذا كانت هناك «إس-300 أو إس-700» أو أي شيء آخر».

وأكد ليبرمان أن وجود صواريخ إس-300 وإس-400 في سورية «لن يقيد تحركات إسرائيل».

كما أوضح وزير الدفاع الإسرائيلي أن منظومات الصواريخ هذه «موجودة في سورية بأيدي الجيش الروسي حاليًّا وهي لا تعمل ضدنا، ونحن في خط مفتوح مع الروس منذ سنوات ونجحنا في منع أي احتكاك بيننا، أما من عمل ضدنا فهم السوريون وقد دمرنا مواقعهم».

وتابع ليبرمان بالقول: «من جانبنا ليست لدينا خطوط حمراء بالنسبة لأمننا وأمن مواطنينا، نحن نعمل بكل حرية عندما يتعلق الأمر بأمننا».

وسبق أن أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأسبوع الماضي أن موسكو، بعد القصف الأميركي البريطاني - الفرنسي الأخير ضد مواقع في سورية «لم تعد تتحمل أي مسؤوليات أخلاقية إزاء الحلفاء الغربيين»، كانت تحول حتى الآن دون تزويد دمشق بمنظومات إس-300.

ووقعت روسيا وسورية اتفاقية العام 2010 لتسليم «إس-300» إلى الجيش السوري.

المزيد من بوابة الوسط