اليابان تحذر: زعيم كوريا الشمالية يحضر لزلزال نووي ويحفر نفقاً تحت الأرض

قال وزير الخارجية الياباني، تارو كونو، إن كوريا الشمالية تحفر نفقًا تحت الأرض للتحضير للاختبار النووي القادم، مضيفاً أن بيونغ يانغ تبذل كل ما في وسعها للاستعداد لهذه التجربة.

ونقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية عن كونو قوله، «إنه يجري حاليًا حفر نفق تحت الأرض حيث تم إجراء اختبار سابق»، مشيرًا إلى أن بيونغ يانغ «لا تكشف عن نواياها للعالم الخارجي فيما يتعلق بنزع السلاح النووي»، وفق «فرانس برس».

يأتي ذلك بعد أيام فقط من تعهد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بالتخلص من أسلحته النووية إذا أوقفت التهديدات العسكرية الأميركية ضد بلاده.

وكان كيم قد أعلن العام الماضي أن بلاده باتت قوة نووية كاملة، بعد إطلاق صاروخ جديد قال إنه قادر على ضرب أي مكان في العالم.

ويتم اختبار الأسلحة النووية بشكل دوري تحت الأرض، لضمان عدم وصول المواد المشعة إلى السطح وتلويث البيئة. كما تضمن الأنفاق بعض السرية من مراقبة الأقمار الصناعية.

وعادة ما يتم إجراء التجارب النووية في أماكن بعيدة عن المراكز السكانية، ويتم مسحها بعناية لضمان ملاءمتها. ويختبر السلاح على عمق يتراوح بين 650 و2600 قدم تحت سطح الأرض (200 و800 متر تقريبا).

وترددت أنباء عن انهيار أحد الأنفاق في موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية العام الماضي، ما أسفر عن مقتل 200 شخص في منطقة بونغاي ري.

ويعتقد أن الكارثة نتجت عن تجربة نووية سادسة أضعفت أحد الجبال. وأدى الاختبار إلى حدوث انهيارات أرضية في منطقة التفجير، وفق صور التقطتها الأقمار الصناعية في اليوم التالي.

وتسبب الانفجار في حدوث زلزال بلغت قوته 6.3 درجة على مقياس ريختر، وفق ما ذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، وتبعه بعد بضع دقائق زلزال آخر بلغ قوته 4.1 درجة.

المزيد من بوابة الوسط