روسيا تختبر صاروخ «الخنجر» الأسرع من الصوت

أعلنت روسيا الأحد أنها أطلقت بنجاح صاروخًا أسرع من الصوت اعتبره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «سلاحًا مثاليًا» عندما كشف النقاب عن مجموعة جديدة من أسلحة الجيل الجديد في وقت سابق من الشهر الجاري.

وأطلق الصاروخ كينجال «الخنجر» العالي الدقة بواسطة مقاتلة ميغ 31 الأسرع من الصوت أقلعت من قاعدة عسكرية في جنوب غرب روسيا، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية، وفق «فرانس برس».

وأضافت الوزارة أن «الإطلاق تم بحسب ما كان مخططًا له، وأصاب الصاروخ الأسرع من الصوت هدفه». ونشرت الوزارة تسجيل فيديو يظهر طيارين يستعدان للطيران ثم يركضان باتجاه مقاتلة تحمل في أسفلها صاروخًا ضخمًا.

والفيديو المثير للحماسة والذي يتضمن موسيقى وطنية يظهر صاروخًا ينفصل عن المقاتلة ويخترق السماء الداكنة مخلفًا وراءه شهبًا ناريًا.

وصاروخ كينجال هو من ضمن مجموعة أسلحة جديدة كشف عنها النقاب الرئيس الروسي في خطابه عن حالة الاتحاد في وقت سابق من مارس الجاري. وتشهد روسيا في 18 مارس انتخابات رئاسية من شبه المؤكد أن يفوز فيها بوتين.

وقال بوتين إن سرعة الصاروخ تفوق بعشرة أضعاف سرعة الصوت، وهو قادر على تخطي أنظمة الدفاع الجوي. وأضاف أنه تم نشر الصاروخ في جنوب روسيا في 1 ديسمبر.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي، ديمتر روغوزين، على «فيسبوك» إنه جرى العمل على تطوير مقاتلة ميغ 31 «الفريدة» الأسرع من الصوت التي ستحمل الصاروخ.

ونفذت الطائرة منذ بدء العام أكثر من 250 طلعة جوية من أجل إتقان عمل الأنظمة الصاروخية، بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع.