سلاح مهم يغيب عن عرض عسكري أميركي طلبه ترامب في 11 نوفمبر

أفادت مذكرة أصدرتها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بأنَّ عرضًا عسكريًّا طلب الرئيس دونالد ترامب تنظيمه سيقام يوم المحاربين القدامى في واشنطن العاصمة في نوفمبر المقبل، لكن لتقليل خسائر الطرق لن تشارك به الدبابات.

وطلب ترامب من البنتاغون الشهر الماضي دراسة تنظيم عرض احتفاء بالقوات الأميركية بعدما عبَّـر الرئيس الجمهوري عن إعجابه بعرض عسكري حضره في باريس العام الماضي في العيد الوطني الفرنسي (يوم الباستيل)، وفق «رويترز».

وتضمنت المذكرة الصادرة،  عددًا من الإرشادات بشأن العرض المقرر يوم 11 نوفمبر، منها أن مسار العرض سيكون من البيت الأبيض حتى مقر الكونغرس «ويشهد في نهايته عرضًا جويًّا مكثفًا». وقالت المذكرة: «استخدموا مركبات ذات عجلات فقط لا دبابات. يجب الاهتمام بتقليل (حجم) الأضرار في البنية التحتية المحلية». وأضافت أن العرض سيركز على إسهامات المحاربين القدامى في الجيش الأميركي على مدار التاريخ بدءًا من حرب الاستقلال.

وقال منتقدون إن العرض سيكلف ملايين الدولارات، في وقت يحتاج فيه البنتاغون إلى تمويل أكثر استقرارًا لجيشه الذي يقع تحت ضغوط شديدة. وقال مسؤول الميزانية في البيت الأبيض إن العرض سيكلف دافعي الضرائب ما يصل إلى 30 مليون دولار. والعروض العسكرية في الولايات المتحدة نادرة، لكن في بلدان أخرى تنظم بشكل روتيني احتفالاً بالانتصارات في المعارك أو لإبراز القدرة العسكرية.

المزيد من بوابة الوسط