بنس: يجب مواصلة عزل كوريا الشمالية

قال نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، إنه من الضروري الاستمرار في عزل كوريا الشمالية اقتصاديًا ودبلوماسيًا، وذلك في وقت كانت واشنطن قد حذرت من أخذ محاولات بيونغ يانغ للتقارب مع سيول على محمل الجد.

وتابع، عقب حضوره افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، السبت، أن «الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ما زالتا متّحدتَين في معارضتهما البرنامج النووي لكوريا الشمالية»، بحسب «فرانس برس».

والتقى بنس الرئيس الكورى الجنوبي مون جاي-إن، وأكد خلال اللقاء أن واشنطن وسيول ستواصلان «الوقوف بثبات وستُنسّقان جهودهما في مواجهة برنامجَي كوريا الشمالية البالستي والنووي».

وتابع بنس قائلًا: «ليس هناك أدنى اختلاف بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا واليابان حول ضرورة مواصلة عزل كوريا الشمالية اقتصاديًا وسياسيًا إلى حين تخليها عن برنامجيها النووي والبالستي».

وعلى حسابه بموقع «تويتر»، كتب بنس أيضًا معلقًا: «كشرط مسبق لأي حوار يجب على كوريا الشمالية أن تضع على الطاولة (موضوع) نزع السلاح النووي».

وتأتي التصريحات الأميركية في الوقت الذي أعلنت فيه سيول أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون دعا، السبت، نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-ان إلى قمة في بيونغ يانغ.

وستكون هذه القمة، في حال حصولها، الثالثة من نوعها بعد لقاءين جمعا كيم جونغ ايل، والد الزعيم الحالي، والكوريين الجنوبيين كيم داي-جونغ وروه مو-هيون عامي 2000 و2007 في بيونغ يانغ.

وتصر واشنطن على أنه يتعين على بيونغ يانغ، التي فرض مجلس الأمن الدولي عدة حزم من العقوبات عليها، أن تتخذ خطوات ملموسة تثبت من خلالها استعدادها لنزع أسلحتها النووية قبل أي مفاوضات.

وبعد صمت دام أشهرًا بشأن ما إذا كانت كوريا الشمالية ستشارك في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، تبين أن الأولمبياد شكل مناسبة لتحقيق تقارب بين الكوريتين.

المزيد من بوابة الوسط