الصين ترد على تقرير يتهمها بالتجسس على الاتحاد الأفريقي

ندد سفير الصين لدى الاتحاد الأفريقي الإثنين بالتقرير «السخيف» الذي نشرته صحيفة «لوموند» الفرنسية وأشار إلى أن بكين تجسست، على الأقل بين 2012 و2017، على مقر الاتحاد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وقال المندوب الصيني كوانغ ويلين على هامش قمة الاتحاد الأفـريقي التي عُقدت الأحد والإثنين في العاصمة أديس أبابا «أعتقد أن التقرير ليس قصة مثيرة فحسب، بل هو أيضًا خاطئة تمامًا وسخيفة»، بحسب «فرانس برس».

وأكد ويلين أن التقرير الذي نُشر الأسبوع الماضي عشية انطلاق القمة «سيقوض سمعة الصحيفة» الفرنسية وليس العلاقة بين الصين وأفريقيا.  وكانت الصحيفة نشرت الأسبوع الماضي نقلاً عن عدة مصادر في التكتل أن التقنيين في مقره بالعاصمة الأثيوبية اكتشفوا العام الماضي تحويل محتويات خوادم الاتحاد الأفريقي إلى خوادم في شنغهاي منذ العام 2012 تاريخ الانتهاء من تشييد المبنى الجديد المهيب للمقر الذي كان منحة من الصين.

وبحسب الصحيفة فقد تم تغيير خوادم الاتحاد الأفريقي في 2017 مع اكتشاف الأمر وتم اعتماد تصميم إلكتروني جديد. وذكرت الصحيفة كذلك أن خبراء الأمن الألكتروني الأثيوبيين أزالوا ميكروفونات كانت مزروعة في مكاتب وجدران المقر.  غير أن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي قال «لا يوجد تأكيد لوجود تجسس في المبنى».

وأكد مسؤولون آخرون على غرار رئيس الوزراء الأثيوبي هيلامريم ديسالين أهمية العلاقة «القوية» و«الاستراتيجية» مع الصين أكبر شركاء أفريقيا مع مبادلات تجارية بلغت 149,2 مليار دولار في 2016 (بحسب بكين) والعديد من القروض الصينية التي تم منحها بفوائد بسيطة للدول الأفريقية. وأوضح «لا يوجد شيء يمكن التجسس عليه، أنا لا أصدق الأمر».