الولايات المتحدة تنفي قصفها مخيمًا للاجئين الأفغان في باكستان

نفت السفارة الأميركية في إسلام آباد، اليوم الخميس، أن تكون الولايات المتحدة نفذت غارة جوية استهدفت بالأمس مخيمًا للاجئين الأفغان في شمال غرب باكستان.

وأسفرت غارة لطائرة دون طيار في شمال غرب باكستان، أمس الأربعاء، عن مقتل مسلح من شبكة «حقاني» المتحالفة مع حركة طالبان الأفغانية، وفقًا لما أفاد مسؤولون ومصدر مقرب من الحركة.

ودانت وزارة الخارجية الباكستانية الضربة، متهمة مهمة «الدعم الحازم» التابعة لحلف شمال الأطلسي والتي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان بتنفيذ ذلك الهجوم، الذي استهدف مخيمًا للاجئين الأفغان، لكنها لم تذكر سقوط قتلى.

وقال الناطق باسم السفارة الأميركية، لـ «فرانس برس»: «المزاعم في بيان (وزارة الخارجية) أمس بأن قوات الولايات المتحدة استهدفت مخيمًا للاجئين الأفغان في منطقة كرام، غير صحيح».

وأفاد مسؤولون وكالة «فرانس برس» أن الضربة وقعت على بعد أكثر من 50 كلم من الحدود الأفغانية في ماموزاي في منطقة كرام القبلية.

ولم تعط الوزارة مزيدًا من التفاصيل حول طبيعة «مخيم اللاجئين». لكن وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أكدت لـ «فرانس برس» عدم وجود مخيمات للاجئين في المناطق القبلية فيما لم تظهر الصور من الموقع كذلك وجود أي مخيمات.

ولا يزال يعيش نحو 1,4 مليون لاجئ أفغاني في باكستان، وفق مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وتقول تقديرات غير رسمية أن 700 ألف لاجئ إضافي موجودون في البلاد من دون مستندات.

وبعد تجميد واشنطن هذا الشهر مساعداتها التي تقارب الملياري دولار إلى باكسان، حددت السلطات الباكستانية يوم 31 ينايرموعدًا أقصى لعودة اللاجئين إلى أفغانستان بعد أن أرجأته مرارًا.