مقتل طالبين في إطلاق نار داخل مدرسة أميركية واعتقال المشتبه به

أعلنت السلطات في ولاية كنتاكي الأميركية مقتل اثنين وإصابة 13 آخرين، عندما أقدم طالب على فتح النار داخل مدرسة ثانوية، قبل أن يتم اعتقاله ووضعه قيد الاحتجاز.

وقالت الشرطة إن مطلق النار يبلغ من العمر 15 عامًا، ونفذ الهجوم في ثانوية مارشال ببلدة بينتون الصغيرة بالولاية، وأوضحت أن القتيلين طالبان بنفس العمر، فيما أصيب 13 آخرون، وتعرض خمسة لجروح في حالة الذعر التي أعقبت الهجوم، وتتراوح أعمار الجرحى بين 14 و18 عامًا.

وأوضحت الشرطة أن أربعة من الجرحى في حالة خطرة لكن مستقرة وجريح في حالة مستقرة، بحسب ما أوردت «فرانس برس».

وقال رئيس شرطة كنتاكي ريك ساندرز: «بدأت الوقائع عندما دخل طالب يبلغ من العمر 15 عامًا المدرسة الثانوية حاملاً مسدسًا وبدأ إطلاق النار. وقد تم تسجيل أول اتصال (برقم الطوارئ). وكان عنصر من مكتب قائد الشرطة أول الواصلين قام باعتقال المشتبه به».

وقال حاكم الولاية، مات بيفن، إنه جرى اعتقال المشتبه به، على أن توجه له تهمتا القتل ومحاولة القتل. وتابع أن «ما حدث مأساة هائلة وتظهر الألم في مجتمعنا. يصعب تصديق حدوث هذا في مجتمع صغير متماسك مثل مقاطعة مارشال».

وشهدت ولاية كنتاكي حوادث مماثلة سابقًا، وتعود آخر حادثة إلى سبتمبر 2014 عندما قام طالب بإطلاق النار على طالب آخر في ردهة مدرسة فيرن غرين الثانوية في لويسفيل.

وتسجل في الولايات المتحدة حوادث إطلاق نار جماعي، بينها حادثتان في الأشهر القليلة الماضية أسفرتا عن مقتل العشرات.

وفي أكتوبر الماضي، فتح مسلح النار على حفل موسيقي في فندق في لاس فيغاس مما أدى إلى مقتل 58 شخصًا، فيما هاجم آخر كنيسة في تكساس في الشهر التالي موقعًا 26 قتيلاً.