الاتحـاد الأوروبي يتهم روسيا بحملة تضليل إعلامية «منظمة»

اتهم الاتحاد الأوروبي روسيا الأربعاء ببثِّ آلاف الأخبار المضللة ضمن «استراتيجية منظمة» لزعزعة استقرار التكتل.

وتواجه موسكو سيلًا من الاتهامات بالتدخل في سلسلة أحداث سياسية، بينها التصويت البريطاني للخروج من الاتحاد الأوروبي، وانتخاب دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة وأزمة الاستقلال الكتالونية. وعرض مفوض الأمن في الاتحاد الأوروبي جوليان كينغ على البرلمان الأوروبي تقييماً فظًا لجهود الكرملين الدعائية.

وقال «لا شك في أن حملة التضليل الإعلامي الموالية للكرملين استراتيجية منظمة تصدّر مواضيع التضليل نفسها في أكبر عدد من اللغات وعلى كل ما يمكن من القنوات، بأعلى وتيرة». وأوضح أن «هذه الخلاصة تستند إلى أبحاث استغرقت عامين لمجموعة عمل إيست ستراتكوم في الاتحاد الأوروبي والتي جمعت أكثر من 3500 مثال على التضليل لصالح الكرملين والتضارب مع وقائع متاحة للعامة، تكررت بكثافة بلغات كثيرة».

وأُنشئت مجموعة إيست ستراتكوم في 2015 للتصدي لمعلومات غير دقيقة أو خبيثة بشأن الاتحاد الأوروبي في دوله الشرقية، على غرار أوكرانيا ومولدافيا وجورجيا، وللترويج لسياسات الاتحاد. ومن بين الأخبار الكاذبة المرصودة مؤخراً منع فرنسا رموز الميلاد، واستخدام الدنمارك حيوانات أليفة منبوذة طعامًا في حدائق الحيوانات وإدراج السويد قانونًا يفرض موافقة خطية قبل ممارسة الجنس.

وأطلق الاتحاد الأوروبي مجموعة عمل تضم نحو 40 خبيراً، للعثور على وسائل للتصدي لظاهرة الأخبار الكاذبة على نطاق أوسع.

المزيد من بوابة الوسط