الشرطة السودانية تطلق قنابل مسيلة للدموع لتفريق محتجين ضد الغلاء

أطلقت الشرطة السودانية قنابل مسيلة للدموع واعتدت على متظاهرين بالهراوات وألقت القبض على عدد منهم في احتجاج على ارتفاع تكاليف المعيشة وسط الخرطوم اليوم الثلاثاء

وتجمّع مئات المتظاهرين في شارع قرب القصر الرئاسي ورددوا شعارات ضد ارتفاع الأسعار وطالبوا بتغيير الحكومة قبل اندلاع الاشتباكات، بحسب «رويترز». وتفجرت تظاهرات واشتباكات مع قوات الأمن في أنحاء البلاد مطلع هذا الشهر بعد أن فرضت الخرطوم إجراءات اقتصادية صعبة تتسق مع توصيات صندوق النقد الدولي.

وخفض السودان عملته إلى 18 جنيها للدولار من سعر صرف 6.7 جنيهات للدولار في 2017. كما قلّص دعم القمح ما تسبب في ارتفاع أسعار الخبز سريعاً إلى المثلين. وبلغ الجنيه السوداني أدنى مستوياته على الإطلاق في السوق السوداء وسجل 34 جنيهًا للدولار يوم الإثنين في ظل نقص العملة الأجنبية.

ويواجه اقتصاد السودان صعوبات منذ انفصال الجنوب في عام 2011 مستحوذًا على ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من النفط. لكن الولايات المتحدة رفعت عقوبات اقتصادية امتدت 20 عامًا على البلاد في أكتوبر تشرين الأول، ووجه صندوق النقد منذ ذلك الحين النصح للسودان بأن يشرع في إصلاحات شاملة بما في ذلك تحرير سعر الصرف.

المزيد من بوابة الوسط