بابا الفاتيكان: العالم على بعد خطوة من الحرب النووية

قال بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، اليوم الإثنين إنه يخشى بالفعل نشوب حرب نووية وإن العالم الآن «على مقربة شديدة» من هذا الخطر.

وجاءت تصريحات البابا وهو في طريقه لزيارة تشيلي وبيرو، بعد أن صدر إنذار خاطئ من إطلاق صاروخ على هاواي، مما أثار الذعر في الولاية الأميركية وسلط الضوء على احتمال نشوب حرب نووية مع كوريا الشمالية دون قصد، وفق وكالة «رويترز».

البابا فرنسيس: يجب على الدول ألا تخزن هذه الأسلحة ولا حتى بغرض الردع

وردًا على سؤال بشأن احتمال الحرب النووية قال البابا «أعتقد أننا على مقربة شديدة. أخشى هذا حقًا. إن حادثــًا واحدًا يكفي للتعجيل بالأمر»، لكنه لم يذكر هاواي أو كوريا الشمالية.

ويلمّح البابا كثيرًا لخطر نشوب حرب نووية وشدد فيما يبدو من رأي الكنيسة الكاثوليكية الرافض للأسلحة النووية في نوفمبر، عندما قال إنه يجب على الدول ألا تخزن هذه الأسلحة ولا حتى بغرض الردع.

وقال مراسل «رويترز»، إنه مع ركوب الصحفيين لطائرة البابا المتجهة إلى تشيلي وزع مسؤولون بالفاتيكان صورة التقطت عام 1945 لطفل ياباني يحمل جثة شقيقه على ظهره بعد الهجوم الأميركي النووي على مدينة ناجازاكي.

وأضاف البابا «تأثرت عندما شاهدتها». ثمار الحرب ... هذا هو كل ما يمكنني التفكير في إضافته» في إشارة لتعليق مكتوب على خلفية الصورة. ولفت قائلًا: «أردت إعادة طباعتها وتوزيعها لأن صورة كهذه يمكن أن تحدث تأثيرًا يفوق الكلمات ألف مرة. ولهذا السبب أردت اطلاعكم عليها».

المزيد من بوابة الوسط