أول تعليق من الأمم المتحدة على احتجاجات إيران

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن أسفه لسقوط قتلى في التظاهرات في إيران وطالب بـ«احترام حقوق الشعب الإيراني في التجمّع سلميًا والتعبير»عن رأيه، بحسب ما أعلن متحدِّثٌ باسمه الثلاثاء.

وأكد الناطق فرحان عزيز حق في المؤتمر الصحافي اليومي للأمم المتحدة أن «الأمين العام يتابع عن كثب المعلومات عن التظاهرات في العديد من المدن الإيرانية. نأسف ل(وقوع) قتلى ونأمل بتجنب العنف في المستقبل».

وصرح بذلك رداً على سؤال حول موقف غوتيريش من هذه التظاهرات وحملة القمع. وأضاف «نأمل بأن تُحترم حقوق الشعب الإيراني في التجمع سلميًا والتعبير»عن رأيه، نافياً أن يكون غوتيريش قد تأخر في اتخاذ موقف حيال التظاهرات المستجدة في إيران.

واتهم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الثلاثاء «أعداء» إيران بالتآمر ضد الجمهورية الإسلامية، في أول تعليق له بعد ستة أيام من التظاهرات احتجاجاً على الضائقة الاقتصادية في البلاد، والتي طبعتها أعمال عنف دامية ومئات التوقيفات.

وقُــتل تسعة أشخاص ليل الاثنين الثلاثاء وسط إيران حيث حاول متظاهرون مهاجمة مركز للشرطة، بحسب الإعلام الرسمي. وبذلك، ترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 21 قتيلاً بينهم 16 متظاهرًا، منذ أن انطلقت التظاهرات الخميس في مشهد (شمال شرق)، ثاني مدن إيران، قبل أن تنتشر سريعًا وتمتد إلى جميع أنحاء البلاد.